يحصل الآنمؤتمر صحافي لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل في الصيفي
مباشر
  • 17:48سامي الجميّل: الحق دائما على الآخرين وهذه الطريقة لن تمر، فالجميع يعرف انكم المسؤولون ولماذا خرجت الكتائب من الحكومة وكان ذلك اعتراضا على المكبات
  • 17:48سامي الجميّل: مشكلتنا معكم الاداء ليس فقط في ملف النفايات انما في كل الملفات، والحق دائما يقع على سامي الجميّل وعلى المعارضة
  • 17:45سامي الجميّل: يبدو ان وزير البيئة اخترع البارود، نحن الى جانبك لاقفال كل المكبات واكتشف مكبًّا آخر غير الذي وجدته اليوم فحتى اليوم لا مشروع حل للنفايات
  • 17:44سامي الجميّل: منظمة حقوق الانسان اكدت وجود 941 مكبا عشوائيا في لبنان ووزير البيئة اكتشف احدها اليوم وهنا نقول للوزير اذهب وفتّش عن الـ940 الباقين
  • 17:44سامي الجميّل: احد النواب المستميتين بالدفاع عن مطامر البحر قال ان النفايات منذ 2015 فلماذا طافت الآن؟
  • 17:43سامي الجميّل: المشكلة انهم يريدون التأكيد ان النفايات لا تأتي من مطمر برج حمود
  • 17:42سامي الجميّل: وكانه أمر بسيط اذا اتت النفايات من نهر الكلب وكأن همّ السلطة القول "اغرقوا بالزبالة فهي لا تأتي من المطمر اي باب الرزق"
  • 17:42سامي الجميّل: كل هم وزير البيئة والحكومة التي هو ناطق باسمها ونواب السلطة ان يقولوا ان النفايات لم تأت من المطمر
  • 17:41سامي الجميّل: قمة الوقاحة في الاستماتة بالدفاع عن مكبات البحر
  • 17:41سامي الجميّل للسلطة: انتم لستم منزعجين فقط من ان ندل على اخطائكم انما ذهبتم الى ابعد من ذلك لناحية الكذب على الناس
  • 17:40سامي الجميّل: المواطنون ارسلوا لنا صورا عن طول الشاطئ
  • 17:40سامي الجميّل: لماذا هيئة الاغائة كانت تنظف اليوم على طول الشاطئ اللبناني كما وردتنا صور على "الجناح" القريب من الكوستابرافا
  • 17:39سامي الجميّل للسلطة: ذهبتم الى الكذب في اقوالكم فمجلس الانماء والاعمار يقول انه لم يترك اية نفايات على طول الشاطئ الا بعد نهر الكلب كما ان وزير البيئة يقول ان النفايات اتت من نهر الكلب
  • 17:38سامي الجميّل للسلطة: عملي يفرض عليّ ان اراقب عملكم وان ادل على اي خطأ بحق اللبنانيين واذا كنتم تعتبرون ان هذا الامر استعراض وشعبوية اعتبره دوري مقابل الوكالة التي اعطاني اياها الشعب
  • 17:37سامي الجميّل: يبدو ان الاستعراض هو وحده ما يحرّك السلطة ولكن ما أسميتموه استعراضا هو واجبي كنائب
  • 17:36سامي الجميّل: كلهم تجنّدوا اليوم لتنظيف الشاطئ وما قمنا به امس اوصل الى تنطيف الشاطئ
  • 17:35سامي الجميّل: العاصفة انتهت الجمعة ولم يتحرك احد الا بعد ان عقدنا مؤتمرا صحافيا
  • 17:35سامي الجميّل: ما من مسؤول إلا وتحرّك اليوم ونشكرهم على الحماس والجهد والاصرار على الظهور الاعلامي ولكن لا يمكننا الا وان نجري تقييما لما حصل
×

ما هو مصير الحكومة في حال استمرار الخلاف بين عون وبري؟

  • محليات
ما هو مصير الحكومة في حال استمرار الخلاف بين عون وبري؟

 أشارت المعلومات المتوافرة لـ"السياسة: الكويتية، إلى أن انكشاف الأمور على حقيقتها وتجاوزها قضية مرسوم الأقدميّة، يضع لبنان أمام مواجهة سياسية بالغة الخطورة، بين رئاستي الجمهورية ومجلس النواب، عنوانها الصلاحيات وإدارة حكم البلد في المرحلة المقبلة، إلى موضوع الانتخابات النيابية وتشكيل الحكومة بعدها وما يتصل بتوزيع الحقائب الوزارية، وهو ما كان يخشاه رئيس البرلمان نبيه بري جيداً، في حال جاء عون رئيساً للجمهورية، ولذلك لم ينتخبه وكتلته النيابية ونواب آخرون، ولم يكن متحمساً أبداً لمجيئه رئيساً للجمهورية، وبالتالي فإن الأزمة القائمة مرشحة للتصاعد وإدخال البلد في صراع سياسي مرشح للتفاعل مع ما قد يأخذه من أبعاد طائفية، سيما وأن رئيس المجلس النيابي، يحمِّل رئيس الحكومة سعد الحريري مسؤولية في وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، من خلال توقيعه إلى جانب توقيع رئيس الجمهورية على مرسوم الأقدمية، متجاهلين حق وزير المال في التوقيع أيضاً، الأمر الذي ترجمه بري، بعدم تجاوبه مع مساعي الحريري للحل وتحديد موعد لاستقباله، إلا إذا كان المرسوم بحوزته ليوقّعه وزير المال.

ولذلك، واستناداً إلى هذه المعلومات، فإن الحريري يدرك أن نجاحه في مهمته، دونها صعوبات كبيرة بعدما بدأت الأمور تأخذ منحىً مغايراً، وفي ضوء ارتفاع وتيرة التصعيد بين الرئيسين عون وبري، ولهذا فإنه لا تظهر في الأفق بوادر التوصل إلى حل، في ظل تمسك كل طرف بموقفه ورفضه التنازل، متسلحاً بتفسيره الخاص للدستور، ولو كان الأمر على حساب المؤسسات ودورها.

ولم تستبعد مصادر وزارية، كما أبلغت "السياسة"، وفي حال استمرت الأزمة دون حل في الأسابيع القليلة المقبلة، أن ينعكس الخلاف القائم، إلى شلل في عمل الحكومة ويحولها إلى حكومة تصريف أعمال، فيما الناس تنتظر منها الكثير على صعيد إيجاد الحلول لباقي الملفات، وأبرزها معالجة زيادة الرواتب لمعلمي القطاع الخاص وفق الجداول المدرجة في سلسلة الرتب والرواتب التي تم دفعها للقطاع العام منذ بداية تشرين الاول الماضي، بالإضافة إلى حل مشكلة العمال والمستخدمين في البلديات، إضافة إلى أزمة قطاع الكهرباء المتفاقمة، بسبب الإضراب المستمر الذي دعا إليه عمال الشركة، ما تسبب بإغراق مناطق عدة من لبنان في العتمة.

ورأت المصادر في حل ملف الضباط، مدخلاً لحل جميع الملفات العالقة، وإلا سيدخل البلد في أزمة قد تستمر إلى ما بعد الانتخابات النيابية.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية