متى تكون البطاطا غذاء مفيداً؟

  • صحة
متى تكون البطاطا غذاء مفيداً؟

رغم أن البطاطا من الخضار المرتبطة بالسمنة، إلا أن تناول حبة متوسطة الحجم من البطاطا المشوية بقشرها الغني بالألياف، بدون ملح أو إضافات أخرى، يعتبر وجبة صحيّة تخلو من الدهون والكولسترول، ولا تتجاوز كمية السعرات الحرارية فيها الـ 160 سعرة.

والبطاطس من الخضار الغنية بفيتامين "B6" وفيتامين "C" ومعدني الحديد والبوتاسيوم، وتوّفر حبة بطاطس متوسطة الحجم 20 في المائة من حاجة الجسم للبوتاسيوم، الذي يخفف من الأثر السلبي للصوديوم في الدم.

وأظهرت دراسة أن تناول ست إلى ثماني حبات من البطاطا البنفسجية الصغيرة الغنية بمضادات الأكسدة يساعد في تخفيف ضغط الدم والتقليل من خطورة الإصابة بأمراض القلب، خاصة بين من يعانون من البدانة.

أين هي المشكلة مع البطاطا؟

وتكمن المشكلة في قلي البطاطا في كثير من الزيت، مثل البطاطا المقلية والـ "هاش براونز،" والتي تتسبب برفع نسبة السعرات الحرارية والدهون والصوديوم. ووجدت دراسة أن تناول البطاطا المقلية مرتبط بزيادة بسيطة في خطر الإصابة بسكري النوع الثاني لدى كثير من النساء، خصوصاً اللواتي يعانين من السمنة ويتبّعن أسلوب حياة قليل النشاط.

ويعود الأثر الضار ذاته لدى تغطية البطاطا بمكونات غنية بالسعرات الحرارية، مثل الزبدة واللبنة والمايونيز والجبنة، حتى وإن كانت البطاطا مشوية.

ووجدت دراسة أخرى أن النساء اللواتي تناولن أربع حبات أو أكثر من البطاطا المشوية أو المسلوقة أو المهروسة أسبوعياً عانين من ارتفاع ضغط الدم مقارنة بالنساء اللواتي تناولن أقل من حصة بطاطا في اشهر.

أما نصيحتنا لك فهي تناول البطاطس باعتدال مع مراعاة طريقة الطهي والعناصر المُضافة. كما ينصح بتنويع الخضار التي يتم تناولها إلى جانب البطاطا، لأن البطاطا لوحدها تفتقر لعديد من العناصر الغذائية الأخرى.

المصدر: وكالات