مجتمع

اهالي ضحايا الاعتداء على ملهى رينا في تركيا ناشدوا المسؤولين التدخل لحفظ حقهم بالتعويضات

عقد جرحى واهالي ضحايا الاعتداء على ملهى "رينا" في تركيا ليلة رأس السنة من العام الفائت، مؤتمرا صحافيا في نقابة الصحافة، عرضوا فيه ما آلت اليه مجريات هذه القضية المجحفة بحق الضحايا والجرحى اللبنانيين. بداية النشيد الوطني ثم القى ممثل نقيب الصحافة عوني الكعكي الدكتور فؤاد الحركة كلمة رحب فيها بالاهالي من ثم تحدث الاهالي. وتحدثت ميرنا الورديني فشكرت "كل وسائل الاعلام التي واكبت الاحداث والدولة اللبنانية ووزارة العدل، حيث كلف الوزير محاميين لمتابعة القضية، وكانت القاضية عكوم صلة الوصل مع الدولة التركية التي رفضت التعويضات بسبب تقديم الدعاوى بعد انقضاء المهلة القانونية وهي 60 يوما وابلغتنا القاضية عكوم انه خلال شهر بامكاننا الطعن". اضافت: "الدولة اللبنانية لم تتابع الملف بالحرفية المهنية وجرى الاستهتار بالشهداء والجرحى، لان ما حصل هو قضية دولية ومنفذ الجريمة هو منظمة ارهابية خارج حدود الوطن". وتوجهت الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وناشدته "الاهتمام بالقضية لانه "بي الكل". وتساءلت "لماذا جرى تشريح جثة ايلي الورديني من دون اذن عائلته مع العلم انه توفي على الفور، ولماذا لم يطلع وزير الخارجية عائلته على الامر". وشكرت كل القيادات التي وقفت الى جانب العائلة.

الاباتي الياس عطاالله في ذمّة الله!

أفادت الأمانة العامة للرهبانية الانطونية المارونية في بيان، أن "الموت غيَّب اليوم قدس الأباتي الياس عطاالله (الرئيس العام الأسبق للرهبانيَّة 1981-1987) الذي كانت له اليد الطولى في خدمة الكنيسة والرهبانية في لبنان وفي الحقل التربوي والإجتماعي منذ سبعينات القرن الماضي. المسيح قام حقا قام".والراحل من خريجي جامعة السوربون الفرنسية . هذا وكان الرئيس ميشال عون قد أنعم قبل شهور على الاباتي الراحل بوسام الاستحقاق تقديرا لجهوده في خدمة لبنان وشعبه .

loading