مجموعة عمل تركية - سعودية في قضية خاشقجي

  • إقليميات
مجموعة عمل تركية - سعودية في قضية خاشقجي

فيما بدا أنه تراجع بالموقف السعودي أمام الضغوط التركية والدولية، أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن الخميس، عن إقرار تشكيل مجموعة عمل مشتركة بين أنقرة والرياض للكشف عن مصير الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بناء على عرض قدم من السعودية.

وقال كالن في تصريحات لوكالة الأناضول، إنه "تم إقرار تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن جميع جوانب حادثة خاشقجي، بناء على مقترح من الجانب السعودي".

ويرى مراقبون أن من شأن تشكيل الفريق السعودي التركي، التسريع بكشف كثير من الملابسات الغامضة التي رافقت عملية اغتيال خاشقجي، ووضع حد للتسريبات والروايات المتعددة المتعلقة بملابسات الجريمة والاختفاء.

وكان مسؤول تركي اتهم، الأربعاء، السلطات السعودية بعدم التعاون في تحقيقات اختفاء الصحفي السعودي خاشقجي، بعد دخوله إلى قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 من الشهر الجاري.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن المسؤول التركي قوله إن السعوديين يرفضون منح فريق التحقيق التركي إذن الدخول إلى مقر القنصلية، وكذلك يرفضون منحنا إذن دخول منزل القنصل السعودي.

وقبل ذلك نقلت صحيفة "يني شفق" التركية عن مصادر أمنية، الأربعاء، أن السلطات السعودية طلبت من نظيرتها التركية، تأجيل البحث داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، لأجل لاحق.

وتطرق كالن في تصريحاته إلى قضية اختفاء خاشقجي منذ الثلاثاء قبل الماضي، بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول وعدم مغادرته منها، بحسب شهادة خطيبته وتأكيدات المصادر الأمنية التركية.

وكشفت مصادر أمنية تركية، أن 15 مواطنا سعوديا وصلوا إلى مطار إسطنبول على متن طائرتين خاصتين، ثم توجهوا إلى قنصلية بلادهم أثناء تواجد خاشقجي فيها، قبل عودتهم إلى الدول التي جاؤوا منها، في غضون ساعات.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية