محليات

اللقاء التشاوري في بعبدا سلطة رديفة للحكومة او سلطة أعلى يملي ما يمليه عليها؟

شكّل لقاء بعبدا اليوم الخميس ضربة جديدة للمؤسّسات لاسيّما عبر املائه قرارات على الحكومة وإن كانت بشكل تمنيات. وفي هذا الاطار من المفيد التذكير بالمادة الخامسة والستين من الدستور اللبناني التي تشير الى ان "السلطة الإجرائية تناط بمجلس الوزراء، وهو السلطة التي تخضع لها القوات المسلحة، ومن الصلاحيات التي يمارسها وضع السياسة العامة للدولة في جميع المجالات ووضع مشاريع القوانين والمراسيم التنظيمية واتخاذ القرارات اللازمة لتطبيقها."

سليمان يبدي تحفظاته على لقاء بعبدا

اعرب رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان عن تحفظات على لقاء بعبدا، وقال من بكركي بعد لقائه البطريرك الراعي: "اذا كان الهدف متابعة العمل في المؤسسات فمن الضروري تطبيق مبدأ فصل السلطات، ما يعني ان الامور المتعلقة بمجلس الوزراء تُبت بمجلس الوزراء وما يتعلّق بمجلس النواب يُبت بمجلس النواب، اما اذا كان اللقاء للحوار فكان يجب أن يضم باقي الشرائح". واعتبر سليمان ان من دون مناقشة الاستراتيجية الدفاعية لا أحد يتأمل النهوض بالدولة. كما انتقد قانون الانتخابات خصوصا الخطأ في قاعدة احتساب الصوت التفضيلي.

Advertise with us - horizontal 30
loading