مدينة لبنانيّة نجت من "قطوع" أمني: كان ينوي تنفيذ عملية انغماسية!

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البـلاغ التالـــــي:

 الساعة 16.45 من تاريخ 7/8/2017 وفِي مدينة طرابلس - مدخل المسجد المنصوري الكبير، أوقفت دورية أمنية معززة تابعة لقيادة منطقة الشمال في وحدة الدرك الإقليمي، اللبناني: - ر. ق. (مواليد عام ٢٠٠٣)، للاشتباه به أثناء محاولته الدخول الى المسجد. ولدى توقيفه وتفتيش حقيبة صغيرة كانت بحوزته حاول المغادرة على عجل، فمُنع من ذلك، وقد عُثر داخل الحقيبة على قنبلتين يدويتين.

أحيل الموقوف مع المضبوط الى شعبة المعلومات، بناء على إشارة القضاء المختص، للتحقيق معه، حيث اعترف بإنتمائه الى تنظيم "داعش" الإرهابي، وانه كان بصدد الدخول الى المسجد وقت صلاة العصر، ورمي القنبلتين بينما المسجد يغص بالمصلّين، على أن يقوم بعدها بانتزاع بندقية أحد عناصر قوى الامن الداخلي المولجين الحراسة وإطلاق النار على من يبقى على قيد الحياة، إلا أن توقيفه حال دون حصول هذه الفاجعة.

كما اعترف بأنه اختار المسجد المذكور كونه على علمٍ مسبق بأن عددا من السواح وعناصر قوى الامن الداخلي يرتادونه عادةً للصلاة.

التحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص .

 

المصدر: LBCI