مراسيم القناصل: تبليغات سرية ووزير المال يُوقعها!

  • محليات
مراسيم القناصل: تبليغات سرية ووزير المال يُوقعها!

بين ألغام «المراسيم»، تسير البلاد في هذه الأيّام. بَدَل السؤال، «هل ستقع الحرب»؟، باتت معرفة إن كان من مرسومٍ جديد سيصدر، أمراً مشروعاً، لمعرفة إن كان البلد مُقبلاً على «أزمة» سياسية جديدة. فما أن انتهت إشكالية مرسوم الأقدمية لضباط دورة 1994، حتّى حلّت قصّة مرسوم التجنيس، لتُزاحمها فجأة مشكلة مراسيم تعيين قناصل فخريين في الخارج. النقطة المشتركة بين «المراسيم» (باستثناء مرسوم التجنيس)، هي في النقاش المستمر حول إلزامية «التوقيع الثالث» (وزارة المال)، أو إمكانية تخطّيه في حالات مُعيّنة.

في 29 أيار الماضي، صدرت عن رئاستي الجمهورية ومجلس الوزراء ووزير الخارجية جبران باسيل، مراسيم تعيين 32 قنصلاً فخرياً، من دون توقيع الوزير علي حسن خليل عليها. ومن دون «استشارة» حزب الله وحركة أمل، بالأسماء التي يُزكّيان تعيينها في القنصليات. الحُجّة التي تسلّحت بها وزارة الخارجية، هي أنّ باسيل أرسل إلى وزارة المال، في نيسان الماضي، مراسيم تعيين 13 قنصلاً فخرياً، أقفل خليل عليها في الدُرج لورود اسم مُنسّق التيار الوطني الحرّ في ألمانيا حسن المقداد. بعد رأي هيئة التشريع والقضايا في وزارة العدل، التي أفتت بأنّ القناصل الفخريين لا يُرتبون أعباءً مالية على الدولة، أُرسلت المراسيم الـ32 إلى رئاسة الحكومة، ثمّ إلى القصر الجمهوري، وانطلق مسار تبليغ القناصل بتعيينهم، بلا «التوقيع الثالث» لوزارة المال.

وأوضحت مصادر عين التينة في حديث إلى "الأخبار" أنه "وصل إلى مسامع رئيس المجلس النيابي ​نبيه بري​، أنّ ​الرئيس ميشال عون​ لا يُريد خلافاً مع رئيس مجلس النواب برّي. لذلك، تواصل وزير الخارجية ​جبران باسيل​ مع ​حزب الله​ طالباً إيجاد مخرج لمراسيم تعيين 32 قنصلا فخريا من دون توقيع وزير المال ​علي حسن خليل​".

ولفتت إلى ان "الاتفاق، الذي سيبدأ تطبيقه، يقضي باستعادة المراسيم الـ32 جميعها، ليُوقّع عليها علي حسن خليل. وسيُقدّم حزب الله و​حركة أمل​ لائحة بأسماء القناصل الذين ينتمون إلى ​الطائفة الشيعية​ ويُزكّون تعيينهم، على أن تأخذ بها ​وزارة الخارجية​.

وأوضحت مصادر دبلوماسية ان "هناك إمكانية لأن يبقى حسن المقداد، قنصلاً فخرياً في هانوفر (ألمانيا)، حفظاً لماء وجه التيار العوني وباسيل، إلا أنّ هذه النقطة غير محسومة بعد".

وعن القناصل الذين بُلّغوا بتعيينهم، قالت المصادر بأنّ "التبليغات تبقى سارية، طالما أنّ الدول المعنية لم تعترض على التعيين".

المصدر: الأخبار