مقالات

التمديد

البشريّة ومنذ نشأتها تشهد تطوّرات وتحوّلات جمّة. فالكون والكيان ليسا مفهومين جامدين، بل مبدأين خاضعين للتطوير والتطوّر. وكان للسّياسة حصّتها من الصّراعات المتنقّلة عبر التاريخ. ففي البدء كانت السّياسة حقاً إلهياً والحكّام بألوهيّتهم وجبروتهم يحكمون. فأتت الثورات والانتفاضات لتكسر سيادة الحقّ الإلهي وتفرض سيادة الشّعب. فكانت قيامة الشّعب وثورته لبناء مفهوم الدّولة والسيادة والديمقراطية.

الراعي لن يغطي الستين

لطالما دعا البطريرك الماروني بشارة الراعي في عظاته ومواقفه السياسية الى ضرورة إقرار قانون انتخابي يعطي التمثيل الصحيح، وبأن يكون على قياس الوطن لا على قياس اشخاص، لكن موقفه الاخير ُفهم بطريقة خاطئة أوصلها البعض على طريقته، اي بأن الراعي موافق على إعتماد قانون الستين المرفوض من قبل الاحزاب المسيحية الاساسية، بحيث قام البعض وخصوصاً مناصريبعض الاحزاب بمهاجمته عبر مواقع التواصل الاجتماعي من دون ان يفهموا قصده جيداً. وهو انطلاقاً من توضيح موقفه هذا، ابدى اسفه الشديد امام زواره لما يقال انه يريد الستين، في الوقت الذي يناشد فيه الجميع منذ سنوات ضرورة وأهمية اقرار قانون جديد للانتخابات، يمنح صوت المواطن قيمة وتمثيلا صحيحاً لكل مكونات المجتمع اللبناني. مشيراً الى انه ضد الفراغ والتمديد لمجرد التمديد لأنه يصبح اغتصاباً للسلطة.

loading