مقالات

فرنجية: أشكر ربّي على أنّني لست الرئيس

لا يتردّد رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية في التأكيد أنه لم يكن ينتظر من العهد أكثر مما تحقق، وأنه يشكر ربّه على أنه حيث هو وليس في القصر الجمهوري. ويضيف متسائلاً: «ما الذي يميّز العهد اليوم عن السابق. لقد أسهبوا في الماضي في اتّهام جهات كثيرة بالصفقات، لنرى اليوم أموراً كثيرة تنقصها الشفافية. وما يجري في ملف الكهرباء يدفعني إلى التشكيك في أقربهم إليه من عائلته، ولا أستثني سواه. فأنا أرغب البقاء مقتنعاً بأنّه جيّد»!؟بصراحته المعهودة استقبل فرنجية في مقر «المردة» في بنشعي اعضاء مجلس نقابة محرري الصحافة برئاسة النقيب الياس عون وفي حضور الوزير السّابق روني عريجي، وعضو المكتب السّياسي في «المردة» السّيدة فيرا يمين، ومسؤول الإعلام المحامي سليمان فرنجية، ومديرة موقع «المردة» الإلكتروني الزميلة حسنا سعادة.

المرحلة الأخيرة من التشكيلات الديبلوماسية

إذا لم يحصل طارئ، من المفترض أن تكون التشكيلات الديبلوماسية على طاولة مجلس الوزراء في ١٩ تموز المقبل. الملف قارب الانتهاء، وقد أخذ طابعاً جدياً بعد اجتماع أمس بين جبران باسيل وعلي حسن خليل وحسين الخليل من جهة، وباسيل ونادر الحريري من جهة أخرى دخل ملف التشكيلات الديبلوماسية المرحلة الأخيرة، قبل خروج الدخان الأبيض من وزارة الخارجية؛ فقد شهدت أروقة قصر بسترس، في اليومين الماضيين، حركة ناشطة بين القوى السياسية الأساسية للانتهاء من هذا الملف. أبرز التطورات، بحسب معلومات «الأخبار»، سُجّلت أمس من خلال اجتماعين؛ الأول عُقد بعد الظهر بين وزير الخارجية جبران باسيل ومدير مكتب رئيس الحكومة، نادر الحريري.

loading