مقالات

«طاولة حوار» بـ «معايير» جديدة في بعبدا

لا يخفي أحدُ أركان العهد عن محدّثيه بأنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يرغب في شطب الأشهر التي عبرت منذ بداية العهد لو استطاع الى ذلك سبيلاً. فإقرارُ قانون الإنتخاب الجديد هو بدايته، والمجلس النيابي الذي سيُنتجه هو الممرّ الإجباري الى حكومة العهد الأولى. لذلك لا بدّ من ورشة حوار تواكب المرحلة المقبلة وبمشارَكة الجميع بمَن فيهم الأطراف غير الممثَّلة في الحكومة. كيف ولماذا؟قبل أن تكتمل فصول البتّ بقانون الإنتخاب الجديد الذي سيسلك طريقه في الساعات المقبلة من بعبدا الى ساحة النجمة ومنها الى «الجريدة الرسمية» في ملحق خاص قبل نهاية ولاية المجلس ليل الثلثاء المقبل، كُشف النقاب عن مبادرة جديدة سيطلقها رئيس الجمهورية في الأيام المقبلة وتتمثل بدعوة رؤساء الكتل النيابية الى لقاء في بعبدا لمواكبة هذه التطورات وتأمين مقتضياتها على كل المستويات السياسية والإجتماعية والإقتصادية ووجوه الحياة كافة توصلاً الى ترجمة توجّهات العهد ومضمون خطاب القسم.

العقوبةُ مهما اشتدَّت لكنَّها ليست حلاًّ...

تروْح وترجَعْ بالسلامة الله يحميك يا إبني كلماتٌ كانَتْ تردّدها أمّي كلَّما غادَرَ أحَدُ أولادها البيت الى المدرسة أو الجامعة أو العمل وكانت أمّي تصلّي وكنْتُ أسألُها ماذا تطلُبينَ يا أمِّي فتقولُ

Advertise with us - horizontal 30
loading
popup closePopup Arabic