مقالات

إنقاذُ تلفزيون لبنان واجبٌ على الدولة

تردّى وضع تلفزيون لبنان منذ زمنٍ ليس بقليل، ثمَّ ازداد سوءاً مع الوقت ولم يلبثْ أن تفاقم كثيراً منذ نحو ثلاث سنين، إثر عجز حكومة الرئيس تمام سلام ومن بعدِها حكومة الرئيس سعد الحريري - لغاية الآن - عن تعيين مجلس إدارة جديد، بدلاً من الإدارة الموقتة التي كان قد عيّنها قاضي الأمور المستعجلة بناءً لطلب وزير الإعلام الأستاذ وليد الداعوق، الذي لجأ إلى هذا التدبير بعد استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وفقدانها صلاحيّة تعيين مجلس إدارة جديد.

تحديات الحفاظ على رأس لبنان

المنطقة تدخل منعطفا جديدا في ظل ما اعلنه الرئيس دونالد ترامب من انقلاب استراتيجي اميركي في مواجهة ايران. وليس من السهل على أي طرف الهرب من القراءة الدقيقة في الانقلاب، والاستعداد لمرحلة عاصفة تحتاج الى حسابات واقعية ورؤية واسعة للمخاطر والفرص من منظار وطني في معزل عن اغراء المصالح والسياسات الضيقة. فلا المواجهة الاميركية - الايرانية مرشحة لأن تكون قصيرة وسريعة ومقتصرة على طرفيها المباشرين. ولا الموقف من الاتفاق النووي، سواء بقي في حدود حافة الهاوية أو تجاوزها، سوى ورقة في ملف اكبر هو الصراع على النفوذ الاقليمي، وسط الحضور القوي المتجدد في المنطقة للاعب الروسي ومعاودة الاندفاع الاميركي بعد الانحسار المبرمج ايام رئاسة باراك اوباما.

loading