مقالات

"لعلّ ترامب ليس مريضاً عقليّاً بل مجرّد وغد!"

نشرت صحيفة الجمهورية مقالة للكاتب جيفري أ. ليبرمان من صحيفة نيويورك تايمز، تحت عنوان: "لعلّ ترامب ليس مريضاً عقليّاً فلعلّه مجرّد وغد" جاء فيها: بصفتي الرئيس السابق للجمعية الأميركية للأطباء النّفسيين أظنّ أنّ على كلّ زملائي، أطبّاء النّفس وأيّ عالم أو معالج نفسي، أن يتوقّفوا عن التكهّن علناً عن لياقة الرئيس دونالد ترامب الذهنيّة وعن محاولة تشخيص أمراض عقليّة محتملة بناءً على ملاحظاتهم النّظريّة. الأمر ليس أنّه لا يجب تقييم لياقة ترامب الذهنيّة بل على العكس تماماً. يجب تقييم كلّ الرّؤساء الحاليّين، ومع ذلك لم تشمل غالبية الفحوصات الطبّية سوى تقييمات سريعة وغير دقيقة لصحّتهم النّفسيّة.

نفوذ إيران في المنطقة "يتأرجح" على وقع التظاهرات

على الرغم من استمرار التظاهرات الاحتجاجية ضد السلطة في ايران، الا انه من المبكر، الحكم على مسار الامور، وفقاً لمصادر ديبلوماسية غربية واسعة الاطلاع، ومن المبكر الحكم على مدى التغيير الذي ستحدثه ومدى استكمال التحرك. وتشير المصادر، الى ان في ايران نظاماً قمعياً وبوليسياً، وهي أثبتته في كل الظروف والمناسبات، في ٢٠٠٩ وما قبل ذلك، وفي التعامل مع الازمة السورية، ودعم النظام السوري. اذ ليس هناك من محاسبة داخلية، فمصلحة النظام الداخلية والخارجية تبقى لديه الاولوية وليس لديه اي شيء لوقف هذا التوجه لا بل انه يطيح بكل شيء للحفاظ على ثوابته. فالسؤال، كيف ستكمل الثورة نشاطها اذا تمت مواجهتها بالقساوة، لانه من المحتمل جداً ان يعمد النظام إلى قمعها من دون اي اكتراث للرأي العام الدولي. لكن اذا استمر الحراك الشعبي الايراني وثبت اقدامه، مع خسائر بشرية وضحايا طبعاً لاستكماله، فسيؤدي الى تحولات في المنطقة وفي سياسة ايران حيالها. مع الملاحظة ان لا اسماء قيادية للحراك، انما استمراره وتمدده وتوسعه على مدى ارجاء الوطن كله مؤشر قوي إلى أن انهاءه ليس سهلاً. ومع كل ذلك، من المبكر جداً الحكم على مستقبل الحراك وانجازاته.

Advertise with us - horizontal 30
loading