نديم الجميّل لـkataeb.org: العهد القويّ وضع لبنان على خريطة الفشل

  • خاص
نديم الجميّل لـkataeb.org: العهد القويّ وضع لبنان على خريطة الفشل

إستغرب عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب نديم الجميّل تسمية العهد الحالي بالقوي في ظل ما يجري من غياب حكومي بعد مضيّ 5 أشهر على التكليف، وما يرافقه من تراجع كبير على الصعيدين الاقتصادي والمعيشي ووصول البلد الى حافة الانهيار.

ورأى في حديث لموقعنا أنّ البعض يتغنّى بالعهد القوي لأنه استطاع وضع قانون انتخابي وموازنة، من هنا يمكننا وصف عهدي الرئيسين الياس الهراوي واميل لحود بالقويين اذا كانت القوة  تُتّخذ من هذا المنظار.

وسأل الجميّل: "أي هو العهد القوي؟ فليشرحوا لنا، لأن العهد القوي هو مَن يضع لبنان على الخارطة الدولية وليس على خارطة المزبلة والتلوث والأمراض والفشل الاقتصادي وإلى ما هنالك"!

وردًا على سؤال حول مفهومه للعهد القويّ، قال: "لا شك في أنّ بناء الدولة ومؤسساتها من عناوين الدولة القوية التي نطمح اليها، مع ضرورة احترامها للمواطن وتأمين حقوقه، هي الدولة التي تحترم قراراتها وتضع رؤية للبنان على جميع الأصعدة، من ضمنها وبصورة أولية إيجاد حلول للملفات العالقة خصوصاً الاقتصادية منها في هذه الظروف الدقيقة والخطرة التي يمرّ بها البلد، لذا نريد دولة قوية بكل ما في الكلمة من معنى، لا دولة تقوى عليها الدويلة او هي تقوى على فريق دون آخر".

وأبدى الجميّل أسفه للوضع الذي وصلنا اليه حيث أخذ فريق 8 آذار البلد بالمفرّق، فتشتتت قوى 14 آذار من سعد الحريري الى وليد جنبلاط  وغيرهما، وبات بعض مسيحيّي هذا الفريق في مكان آخر وهذا مؤسف، فيما المطلوب ان نرصّ صفوفنا ونعود الى الساحة السياسية من منطلق قوي، لأن خيارات فريق 8 آذار اثبتت فشلها وعدم قدرتها على وضع لبنان على السكة الصحيحة.

وحول رأيه بالعقد الحكومية المتتالية وآخرها العقدة السنيّة وفرض حزب الله قراره في هذا الاطار، أشار الى أنّ حزب الله لا يريد تشكيل حكومة، فهو كما عرقل الرئاسة كي يوصل مَن يريد الى قصر بعبدا، وكما سيطر على المجلس النيابي يعمل اليوم على تشكيل حكومة كما يريد هو وبحسب مصلحته.

وعن مدى سيطرة حزب الله  اليوم على الرئاسة، أجاب الجميّل:" نعم يسيطر حزب الله على الرئاسة ولديه نفوذ كامل على كل مؤسسات البلد ومساراته".

وختم: "القانون الانتخابي حمل تداعيات أتت لصالح حزب الله، فحصل على أكثرية مع حلفائه، وكل هذا شرذم المعارضة وخياراتها السياسية".

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org