نصرالله: المصلحة الوطنية هي بتشكيل الحكومة دون أي تأخير وبري سيكون رئيسا للمجلس

  • محليات
نصرالله: المصلحة الوطنية هي بتشكيل الحكومة دون أي تأخير وبري سيكون رئيسا للمجلس

اعتبر الامين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله ان ما تقوم به الادارة الاميركية من خلال إعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي يثبت أن ما يعني أميركا في العالم هو مصالحها ومصالح إسرائيل مؤكدا انه  بعد كل التجارب مع الأميركيين من الحماقة الوثوق بالإدارة الأميركية.

نصرالله وفي الذكرى الثانية لمقتل مصطفى بدر الدين قال ان أميركا أهملت مصالح حلفائها فهل نتوقع منها أن تراعي مصالح الدول العربية مثلاً؟ مشددا على انه لا يمكن لاحد ان يثق بتعهدات الولايات المتحدة فأعظم قوة في العالم لا تحترم القرارات الدولية والقانون الدولي.

وأضاف:"عندما أعلن ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لـ"اسرائيل" رفض المفاوض الفلسطيني أي وساطة يدخل فيها الأميركيون وطلب اتفاق على قاعدة الخمسة زائد واحد، وبمناسبة انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الايراني الذي اتخذ به قرار بالاجماع في مجلس الأمن الدولي نقول له: "تخبز بالأفراح" لافتا الى ان التجربة الأميركية مع الإتفاق النووي تؤكد أن التفاوض ليس هو طريق الحل في الصراع مع إسرائيل.

وقال:"أي أحد بفلسطين يراهن على وجود الأميركي في أي حل ممكن للقضية فإنه يعيش في أوهام لا تؤدي إلى نتيجة".

وعن المواجهة الاسبوع الماضي في سوريا، قال نصرالله:" "ليلة الصواريخ" أطلق 55 صاروخًا بعضها من الحجم الكبير استهدفت مواقع الإحتلال العسكرية في الجولان وأجبرت جميع سكان المستعمرات في الجولان المحتلّ على النزول الى الملاجئ مذعورين ولأول مرة منذ وقف اطلاق النار تتعرض مواقع القوات الاسرائيلية لضربات بالصواريخ في الجولان ونقول للاسرائيلي انك ستواجه عقابا على اي هجوم ضد سوريا".

وشدد على ان الهجوم الصاروخي النوعي هو أحد أشكال الرد على العدوان الإسرائيلي المتواصل على سوريا مشيرا الى ان رسالة الهجوم الصاروخي لإسرائيل بأنه لا يمكنكِ التهديد والضرب والاعتداء على سوريا من دون ان تواجهي ردا او عقابا.  

واكد ان الهجوم الصاروخي النوعي على الجولان أسّس لمرحلة جديدة في الصراع مع إسرائيل وكشف انه تم إبلاغ حكومة إسرائيل من خلال جهة دولية أن الرد الإسرائيلي على سوريا وإن تجاوز الخطوط الحمراء فسيؤدي إلى قصف ثان في قلب فلسطين محذرا من ان الرد على الضربات الإسرائيلية المقبلة سيكون في عمق إسرائيل وليس في الجولان.

وعن الموقف الخليجي، قال نصرالله:"ان وزير خارجية البحرين خائن غبي يقول بأن من حق اسرائيل الدفاع عن نفسها، هذا قبح وما يعبّر فعلاً عن الموقف هو الشعب الذي خرج مندّداً فالضربة الإسرائيلية حصلت في الداخل السوري "يا أحمق يا غبي".

واعتبر نصرالله ان صفقة القرن هي تصفية القضية الفلسطينية لافتا الى ان من مستلزمات هذه الصفقة الضغط على إيران وهو يبلغ ذروته في السياسة والاقتصاد.

وقال:"أسوأ ما يفعله بعض دول الخليج هو أمران أوّلهما التبرير الديني للإستسلام لـ"إسرائيل" والمصيبة تكمن في دخول السعودية على خط التغطية الدينية للاستسلام والتطبيع مع إسرائيل" مؤكدا انالمطلوب لتعطيل "صفقة القرن" ألا يمنح الفلسطيني توقيعه ولا أي من الفصائل الفلسطينية.

ورأى نصرالله ان المشروع الحالي له ثلاثة أضلع هم ترامب ونتنياهو وبن سلمان وسقوط أحدهم يزيل المشروع بكامله.

وفي الملف اللبناني، اعتبر نصرالله اننا بحاجة إلى أيام لكي نعرف حجم الكتل النيابية التي يمكن أن تتشكّل مشيرا الى ان موضوع رئيس مجلس النواب محسوم وسيكون الرئيس بري ولا مشكلة على نائب الرئيس بعد التفاهم والتواصل.

وقال:"لدينا معطيات بأن دولاً إقليمية معادية لنا تطالب الأفرقاء بعدم الإستعجال بتشكيل حكومة وأخذ البلد الى أزمة. الإصغاء الى هذا الكلام لا يخدم المصلحة الوطنية على الإطلاق" مشددا على ان المصلحة الوطنية في لبنان هي من خلال تشكيل الحكومة دون اي تأخير وان نتعاون لتشكيلها وان تكون حكومة حقيقية تستطيع ان تفي بوعودها والتزاماتها.

وختم مشيرا الى ان المطلوب من الجميع روح التعاون والوعي والنظرة الى الوضع الداخلي مع الأخذ بالاعتبار كل تطورات المنطقة.

المصدر: Kataeb.org