نظام لادارة النفايات عبر استخدام الذكاء الاصطناعي.. ابو سليمان: حل من اللبنانيين إلى اللبنانيين

  • محليات

اكد المستشار الاقتصادي والبيئي ايلي ابو سليمان ان الحل الذي ابتُكر وحاز على شهادة ابتكار من وزارة الاقتصاد والتجارة، هو عبارة عن نظام كامل وشامل من الجيل الجديد لادارة النفايات عبر استخدام الذكاء الاصطناعي، كما اتى نتيجة عمل متواصل لفترة 4 سنوات مع مجموعة من طلاب جامعيين كما دكاترة لبنانيين.

ولفت في حديث لبرنامج نقطة عالسطر عبر اذاعة صوت لبنان 100.5، إلى ان المجموعة قامت بالدراسات لتغيير توجّه استيراد الحلول من الخارج ودراسة طريقة عمل الدول النامية وتم اكتشاف ان المشكلة تكمن بطريقة ادارة النفايات في لبنان.

وقال ابو سليمان "ذهبنا نحو نظام كامل لحل مشكلة النفايات، تبدأ من المنزل حيث تقسم النفايات إلى قسمين فقط، ويتم التخلص منها في براميل ذكية موضوعة قرب المباني ومن غير الممكن ان يفتح البرميل سوى من قبل صاحبه كونه مزوّد بمفتاح الكتروني ، وهذا الاخير يبعث برسالة إلى البلدية يقول فيها انه بات مليئا بالاكياس".

واردف "هذا النظام وجد بهدف التوفير، اذ كل برميل يفرز الاكياس بحسب الالوان، او من خلال استخدام الاكياس الذكية وكل مواطن لديه code يبرهن ان كان الفرز صحيحا وعلى البلدية ان تحاسب من خالف في توضيب القمامة".

وشدد ابو سليمان على ان المشروع متكامل، فخلقنا شاحنات تعمل على حجب الروائح وابعاد الحشرات عن النفايات، وهذه الشاحنات بمقدورها معالجة المواد العضوية في الشارع من خلال تنشيفها لاستخدامها كاسمدة للمزروعات.

ويعمل هذا النظام وفق عدة اسس وهي:

- القمامات الذكية

- الشاحنات النقالة لمعالجة المواد

- معامل الفرز العائمة على الماء

- روبوتات للفرز بطريقة سريعة ومضمونة

- معالجة النفايات القديمة كيميائيا

اما بالنسبة لمنطقة بيروت، اعلن ابو سليمان انه تم ابتكار معامل عائمة على المياه على شكل بواخر وهي آمنة ولا تأخذ مساحات من الارض وحتى لو غرقت الباخرة، البراميل الموجودة على سطها من الممكن ان تعوم.. وباستطاعة هذه الباخرة ان تحل محل المعامل التي تواجه اي عطل مؤقت.

واكد اننا "في لبنان نعاني من الكلام الفارغ من دون تطبيق فعلي على الارض، نحن بلد مديون وليس بامكاننا ان نقوم بما تقوم به اوروبا ويجب فهم كيفية العمل لكن من خلال مشروعنا من الممكن ان نخلق وظائف جديدة عالية التقنية".

اما عن المحارق التي يتم التكلم عنها، قال " المحارق تحمل الكثير من السلبيات والمخاوف عوضا عن انها تحتوي موادا سامة، اما حلنا فتوفيري وصديق للبيئة ويتمتع بتقنية عالية وذكاء اصكناعي فريد".

وختم قائلا "اهم ما في المشروع انه حل من اللبنانيين إلى اللبنانيين".

المصدر: Kataeb.org