هبة طوجي تتألق في حفلة اوبرا دبي

  • فنون
هبة طوجي تتألق في حفلة اوبرا دبي

احيت النجمة اللبنانية هبة طوجي حفلاً ضخماً في دار الاوبرا بدبي لمناسبة يوم الاستقلال اللبناني بدعوة من السفارة اللبنانية بالامارات والجاليات اللبنانية تحت عنوان «ليلة حلم رحبانية» حيث حضرها ما يفوق الـ 1800 شخص .

بدأ الحفل بكلمات من «قصيدة الإمارات» التي كتبها ولحّنها الأخوان عاصي الرحباني ومنصور الرحباني وغنّتها من قبل فيروز.

وتميّزت الأمسية، بأجواء ملهمة وحّدت مشاعر الحضور بين الأغاني الرومانسية والحماسية والشعبية والوطنية، ونجحت موسيقى الرحبانية بالتأثير في وجدان الحضور.

أقيم الحفل برعاية وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل، وحضور سفير الإمارات في لبنان د. حمد الشامسي، والسفير اللبناني في الإمارات فؤاد شهاب دندن وقنصل لبنان العام في دبي عسّاف ضومط، إضافة إلى حشد من أبناء الجالية اللبنانية وروّاد المجتمع الثقافي والفنّي في الإمارات.

الحفل من إعداد وإنتاج غدي وأسامة الرحباني وإخراج مروان الرحباني، وشاركت فيه الفنانة اللبنانية هبة طوجي والفنانان سيمون عبيد وإيلي خياط، ورافقتهم بالعزف أوركسترا راديو كييف بقيادة المايسترو فلاديمير شايكو، مع فرقة الآلات الشرقية من لبنان.

افتتح فقرات الحفل عساف ضومط بكلمة ترحيبية، أعرب فيها عن سعادته بإقامة هذه الأمسية، احتفالاً بمناسبتين عزيزتين، عيد استقلال لبنان الخامس والسبعين واليوم الوطني للإمارات السابع والأربعين. وأكد الحب الكبير الذي يكنّه لبنان للإمارات.

وعلى هامش الحفل عبّر عساف ضومط عن سعادته ل«الخليج»، وقال: الحفل نجح بشكل يدعو إلى الفخر، وأبهرني تفاعل الجمهور وإقباله على الفقرات، مما رفع شعار كامل العدد على قاعة المسرح الرئيسي بالأوبرا، ونتمنى أن تكون هذه الفعالية خطوة أولى نبني عليها العديد من الفعاليات بالأعوام القادمة لإحياء أعيادنا التي يسعدنا الحظ باقتراب مواعيدها.

شهد الحفل تفاعلاً كبيراً بين الجمهور والفنانين على المسرح، وتواصلت مشاعرهم واندمجت لتشعل الأجواء، مما دفع أسامة الرحباني لرقص الدبكة من خلف آلة البيانو التي تألّق بالعزف عليها بأروع أغنيات «ليلة الحلم الرحبانية» التي أسعدت الحضور عبر استعراضها أروع ما أنتجته المدرسة الرَّحبانيّة من أعمال فنيّة وغنائيّة، بما فيها الأعمال الوطنيّة والأغاني الشعبيّة والكلاسيكيّة والوجدانيّة والعاطفيّة، مع الالتزام بالتطوّر التقني والتجديدي الذي زاد من استحسان وإعجاب الجمهور.

تخللت فقرات الحفل مداخلات أدبية لغدي الرحباني، الذي استهلّ الفصل الأول من «ليلة حلم رحبانية» بتحية إلى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، من خلال أغنية «قصرك لامع» التي أدّتها المجموعة مع خلفيات ومؤثرات خاصة.

وقدّم سيمون عبيد وإيلي خياط «قصيدة الإمارات»، ثم اعتلت المسرح الفنّانة اللّبنانيّة هبة طوَجي، لتقدّم مع المجموعة «مدلي» من أجمل الأغنيات التي أبدعتها فيروز، بما فيها «إمّي نامت عَ بكيّر» و«قمره يا قمره»، ليتناوب بعدها الفنانون على أداء تشكيلة أخرى من الأعمال الغنائية الرحبانية، بينها «أنا وشادي» و«غريبين وليل» و«يا حبيبي».

وبعد الاستراحة، بدأ الفصل الثاني بتشكيلة أخرى من الأغنيات الرحبانية الخالدة، ومنها «حيّ الزوّار» و«إيماني ساطع» و«هيلا يا واسع» و«بعدك على بالي» و«زيّنوا الساحة»، ثمّ قدّمت طوجي مع جوقة المنشدين «مدلي» من أروع أعمال إلياس الرحباني نظماً وتلحيناً، بما فيها «كان عنّا طاحون» و«كان الزمان وكان»، قبل أن تختتم مع عبيد وخيّاط والكورال «ليلة الحلم الرحبانية» بأداء «مدلي» من الأغاني والأناشيد الوطنية، بينها «بتتلج الدني»، «بيقولو زغيّر بلدي»، «بمجدك احتميت»، و«لمعت أبواق الثورة». وأعرب الفنّان مروان الرحباني، عن اعتزاز العائلة الرحبانية بمشاركة الجالية اللبنانية في الإمارات احتفالها بعيد استقلال لبنان واليوم الوطني للإمارات التي فَتحت قلبها وصدرها لكلّ الّلبنانيّين.

المصدر: وكالات