nabad2018.com

هشام حداد: هذا الأسلوب لم يعد مرغوبًا

  • فنون
هشام حداد: هذا الأسلوب لم يعد مرغوبًا

قال الممثل ومقدّم البرامج هشام حداد في حديث للزميلة هنادي عيسى عبر مجلة لها،، إنه ربما يكون برنامجه المقبل هو "لهون وبس" إنما معدّلاً. مضيفا انه رغم أن الموسم الثالت من أي برنامج تلفزيوني يكون حساساً جداً، إلا أن الموسم الثالث من برنامجه يحقق أعلى نسبة مشاهدة، ففي الموسم الأول كانت الانطلاقة بطيئة والمنافسة قوية وظهرتُ خاسراً ليلة الثلثاء.

واعتبر ان كل البرامج التي اتّكلت على ضيوف نجوم الصف الأول خسرت، لأن الموسم الأول منها مثلاً نجح، لكنه سقط في الموسم الثاني. ويظن أن قوة برنامجه تكمن في مقدّم البرنامج وتوليفته بأكملها.

كما أن نوعية الضيوف لا تؤثر فيه، إذ إن الاعتماد على نجوم أو نجمات صف أول سيرتب عليه تحمّل مزاجيتهم وتأخيرهم... بينما أشعل ضيوفه الآخرون حماسة المشاهدين، فمثلاً عندما استضاف صاحبة لقب «ذا فويس» الأردنية نداء شرارة، استطاعت فقرتها التي لا تتعدى الــ15 دقيقة، أن تحقق نحو 15 مليون مشاهدة على «يوتيوب». على عكس برامج استضافت مثلاً، عاصي الحلاني وميريام فارس، وحققت نِسب مشاهدة ضيئلة جداً.

وشدد على انه في "لهون وبس"، هو وزميله جاد بو كرم، يعملان بلا نص ضمن أجواء تشبه الشباب وكل الناس في مختلف المناطق اللبنانية. كما أنه ينتمي الى جيل ما بعد «الربيع العربي»، الذي ظهر فيه باسم يوسف ببرنامجه الساخر. وهذا البرنامج قلب المقاييس لأنه نابع من روح البرامج الأميركية، وهذا النجاح جعل المحطات التلفزيونية اللبنانية تعدل عن شراء البرامج الأوروبية وتسعى الى البرامج الأميركية، وتطلب مقدّمي برامج يشبهون الناس في الشارع ويتحدثون بلغتهم وينقلون أفكارهم، وهذا هو سبب نجاح «لهون وبس"، معتبرا أن الأسلوب الإعلامي الذي كان سائداً في السنوات العشرين السابقة، التي كان نجومها طوني خليفة ووسام بريدي وزياد نجيم وزافين ونيشان، لم يعد مرغوباً.

المصدر: لها