هيثم زيّاد لـkataeb.org: لم يحدث أي سوء تفاهم معهم!

  • فنون
هيثم زيّاد لـkataeb.org: لم يحدث أي سوء تفاهم معهم!

أوضح الملحن "هيثم زيّاد" في حديث لـkataeb.org، أن برنامجه "حرب النجوم" سيستمر عرضه ليل كل سبت عبر قناة "الجديد"، حتى حلول شهر رمضان المبارك، مشيرًا الى مفاوضات جارية بينه والمعنيين لإطلاق موسم ثالث منه، بعد النجاح الكبير الذي حققه بفعل فكرته الفنية المميزة والهادفة التي وصلت الى قلوب الناس من دون استئذان، عدا عن المشاهير البارزين الذين حلّوا ضيوفًا عليه وقدّموا المغنى الراقي، كاشفًا أنه صوّر حلقات مع الفنانين "احمد عدوية" و"احمد شابا"، وأربعة من نجوم برنامج المواهب الغنائية The Voice Kids، ستُعرض قريبًا.

وعن الحلقة التي طبعت نجاح البرنامج، قال: "كل مرّة بقول هالحلقة هي الأحلى"، ومردّ ذلك يعود الى محبة الناس التي ألمسها في الشارع من دون معرفة شخصية بأحد، إضافة الى نسبة المشاهدة التي تحصدها الحلقات عبر موقع "يوتيوب" والتي تخطت عدد المليون في اكثر الأحيان، ولا مجال هنا للتلاعب بالأرقام كونها واضحة أمام أعين الجميع.

"زيّاد" شكر إدارة "الجديد" على تعاملها اللائق والمهني معه، كذلك الأمر فريق عمله الذي وصفه بالمتجانس الى أقصى الحدود، حيث عملنا قلبًا واحدًا في سبيل إنجاح "حرب النجوم"، مؤكدًا أنه لم يحدث بتاتًا أي سوء تفاهم مع أحد، وهذا الإنسجام نادرًا ما يحصل، حيث من المعلوم عدم وجود ترابط تام داخل فريق عمل مُطلق أي برنامج تلفزيوني.

وحول إمكانية سلوكه درب تقديم البرامج مستقبلا، أوضح انه لا يعرف ماذا يخبىء له المستقبل، فهو بالنهاية ملحن وليس مذيعًا، والعين لا تعلو على الحاجب، رغم النجاح الذي حققه في المجال المذكور، لكن "مش حلو الواحد يصدّق حالو".

وأضاف: "دخلت معترك التقديم من خلال "حرب النجوم" كي أقدم رسالة تثقيفية فنية ممزوجة بين الجدية والمرح، ونجحت بفضل التركيبة والحبكة، إنما هناك متخصصين في هذا المجال بذلوا جهدًا للوصول الى الهدف المرجو، وانا لا أنوي التعدي على مهنتهم وحقوقهم المشروعة، مع العلم أن "حرب النجوم" هو اساسًا بحاجة الى مذيع مثقف موسيقيًا، وهذا ما قد يدفعني الى الإستمرار في تقديم هذه النوعية من البرامج.

وعن مشاريعه الفنية، أشار الى تحضيره بتأنٍ لأكثر من لحن مع الفنانين "جورج وسوف" و "ميريام فارس"، نافيًا إمكانية إقدامه على خوض غمار الغناء رغم العروض التي يتلقاها لإحياء عدد من الحفلات في كندا واستراليا، لكن هذا لا يمنعه من إحياء ريسيتال أو أمسية طربية فقط.

المصدر: Kataeb.org