وهيبة لـkataeb.org: نورما تغادر لبنان الأربعاء مع صقيع وجليد ... وعاصفة مرتقبة الأحد!

  • خاص
وهيبة لـkataeb.org: نورما تغادر لبنان الأربعاء مع صقيع وجليد ... وعاصفة مرتقبة الأحد!

" نورما" او العاصفة التي تضرب لبنان منذ أيام، إسم لن ينساه اللبنانيون نظراً للاضرار التي خلفتها، بسبب السيول وإشتداد الرياح التي وصلت الى 110 كيلومترات في الساعة، إضافة الى سقوط ضحايا وقطع طرقات وانهيارات، وفيضانات وانزلاق تربة وحوادث سير في عدد من المناطق، وسقوط عدد كبير من اللوحات الاعلانية، حتى وصل الامر الى إستعمال الزوارق لإنقاذ المواطنين العالقين خصوصاً في منطقة الضبية، من دون ان ننسى ما شهده  جسر الكولا الذي بات على طريق الانهيار، فضلاً عن الشلالات التي شهدها نفق بحمدون يوم امس.

وعلى الرغم من ان الامطار تشكل عادة وفي معظم الدول بركة ومصدر خير، إلا انها في لبنان نقمة يسودها تقاذف المسؤوليات بين المعنيّين، نظراً لما نشهده من ويلات وزحمة سير وسيول والمشكلة هي هي، واللافت انها في كل مرة تشكل مفاجأة للمسؤولين، فيما نحن في شهر كانون الثاني، أي شهر البرد والامطار والعواصف.

وسط هذا المشهد المأساوي، وحده الأبيض يشعرنا ببعض الفرح لانه يلفّ لبنان من شماله الى جنوبه، حتى انه لامس ال 600 متر، في مشاهد خلابة لربما تنسينا المآسي لبعض الوقت.

 

للاضاءة على أحوال الطقس في الساعات المقبلة، اجرى موقعنا اتصالاً برئيس مصلحة الأرصاد الجوية في مطار بيروت الدولي المهندس مارك وهيبة، الذي أشار الى ان العاصفة ستشتد خلال فترة الليل، والثلوج ستكون على 700 متر واقل، خصوصاً في منطقة الشمال بحيث ستصل الى 600 متر، على ان تتدنى درجات الحرارة أي برودة قاسية .

 وتابع:" الاربعاء ستكون الامطار غزيرة خصوصاً خلال الفترة الصباحية، مصحوبة مع عواصف رعدية ورياح ناشطة، مع بقاء درجات الحرارة متدنية. على ان تنحسر الأمطار والثلوج تدريجيا خلال النهار وفي فترة بعد الظهر، لتحل مكانها موجات من الصقيع تؤدي الى تشكل الجليد على الطرقات الجبلية فوق 700 متر".

ورداً على سؤال حول ما يُحكى عن قدوم عاصفة ثانية الأسبوع المقبل، قال وهيبة : "هذا صحيح وستصل بعد ظهر هذا الاحد، لكن لغاية الساعة لا نعرف مدى خطورتها، واذا كانت مماثلة للعاصفة التي نشهدها حالياً، على ان نحدّد ذلك اعتباراً من يوم الجمعة، وسوف نشهد منخفضاً جوياً قادماً من أوروبا مع كتلة هوائية باردة، وفي حال كانت قوية سيكون الثلج على الالف متر".

وشدّد وهيبة على ضرورة التنبّه من الجليد في منطقة البقاع، ومن الساحل البحري والابتعاد عن البحر بسبب الأمواج التي وصلت الى خمسة امتار واكثر، خصوصاً في فترات المساء والليل، وعدم سلوك المناطق الجبلية إلا عند الضرورة. كما دعا الصيادين الى التنبّه والحذر،  والى خطورة كل ما هو مبنيّ على منشآت قرب البحر، لان الخطر يحيطها بشكل كبير في هذا الطقس العاصف.

وعن السيول الجارية في منطقة الضبية ونهر الغدير وغيرها من المناطق، لفت وهيبة الى ان ما يجري على الطرقات العامة هو من مسؤولية وزارة الاشغال، اما الطرقات الداخلية العائمة فهي من مسؤولية البلديات، وفي ما يخص نهر الغدير فبسبب ما تم بناؤه من بيوت قرب مجرى النهر، على الرغم من التحذيرات التي اُطلقت قبل سنوات، لكن معظم مجاري الأنهر في لبنان لديها هذه المشكلة.

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org