الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

المحامون لنقابتهم: إنتظرنا التصعيد... وللقضاة: القليل من التواضع!

حطّوا على عينّا وأضربوا نهار! بصريح العبارة هتف محامو بيروت لنقابتهم خلال اعتصامهم أمس، بعدما انتظروا بفارغ الصبر ما ستُعلنه من مواقف «بتفِشّ الخِلق» تجاه كباشهم مع بعض القضاة وما يتعرضون له من تجاوزات في الآونة الاخيرة. لذا، لم ينتظروا أن ينهي النقيب أندريه الشدياق دعوته لهم «للاكتفاء بالاعتصام وإبقاء الجلسات مفتوحة»، حتى انسحبوا أسراباً، مؤكّدين «مش هيك مِنصَلّح العلاقة مع القضاء». في موازاة ذلك، نفى مصدر في مجلس القضاء الأعلى، في حديث لـ«الجمهورية»، «وجود مواجهة بين القضاة والمحامين، إنما خلاف أو سوء فهم عادي قد يحصل ضمن البيت الواحد».

مساعي باسيل: تهدئة بلا تقدّم

انهى وزير الخارجية جبران باسيل اليوم الأول من مسعاه الرامي إلى إيجاد حل لأزمة تمثيل «سنّة 8 آذار». في لقاءاته، لم يحقق رئيس التيار الوطني الحر خرقاً يؤدي إلى تقريب موعد تأليف الحكومة، إلا أنه نجح في انتزاع «التهدئة» التي لن تنعكس بالضرورة على لهجة الرئيس سعد الحريري اليوم، لكنها ربما ستظهر في مضمون موقفه.من مكتب الرئيس نبيه بري، شغّل وزير الخارجية جبران باسيل محرّكاته، لمحاولة إيجاد حل لعقدة توزير «سنّة 8 آذار». بعد تكليفه من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالسعي إلى حل الأزمة التي تحول، منذ أسبوعين، دون تأليف الحكومة. قرر باسيل ضرب عصفور إضافي بالحجر نفسه: تمتين علاقته ببري، بعدما شهدت تحسناً لافتاً في الشهرين الماضيين، رغم ما شابها من سوء في السنوات الماضية. ومتسلحاً بموقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي استقبله يوم الجمعة الفائت، بدأ رئيس التيار الوطني الحر مسعاه. أولى خطواته كانت بوضع سقف للحل: المشكلة في «اللقاء» التشاوري هي «اعتلال بالشكل لا بالمضمون»، قال باسيل، إذ لم يتم الإعلان عن الكتلة بعد الانتخابات، أو قبل الاستشارات النيابية. أما في المضمون، فـ«هذا اللقاء التشاوري لديه مضمونه السياسي وحيثيته الشعبية، ولا يستطيع احد ان يتنكر لهما، ولديه وضعيته النيابية، والمضمون السياسي والشعبي». كرر حديثه عن المعايير التي لا يرى فيها انتقاصاً من صلاحيات الرئيس المكلف تأليف الحكومة. بل على العكس، فإن الرئيس سعد الحريري نفسه اعتمد معيار عدد أعضاء الكتلة النيابية لتمثيلها وزارياً، ولم تُمثَّل أي كتل يقل عدد نوابها عن أربعة.