35 سنة... لم تقوَ على الرئيس بشير الجميل

  • محليات
35 سنة... لم تقوَ على الرئيس بشير الجميل

يقول المثل اللبناني الشعبي "مع الوقت مننسى"... كيف لا والناس يوما بعد يوم تتناسى أهمّ القضايا الإجتماعية وتهمل أبسط حقوقها وتخفت صوتها بعد مظاهراتٍ محقّة لمجرّد أنها سئمت من طول الوقت، الذي مع مروره لم يحقق شيئا.

اليوم هذه المعادلة، وهذا الواقع سقط... وبقوّة.

مع الوقت كبُرت الروحية، مع الوقت كبُرت القضية، مع الوقت كبُر الشوق والفقدان لرجلٍ ليس ككل الرجال...

خمسةٌ وثلاثون سنة مضت على استشهاد الرئيس بشير الجميل، ورغم ذلك تفاقم لدى المواطن حنين ذاك الزمن الذي حُرم منه اللبناني بعد اغتيال مشروع الجمهورية.

أجيالٌ عاشت مع بشير أحلامه وآمنت بمواقفه واعتنقت إيمانه بالوطن، وأجيالٌ أخرى تربّت على خطاباته وحبّه للبنان وشعبه.

خمسةٌ وثلاثون سنة، لم تقوَ على محوه من الذاكرة إذ اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي منذ صباح الأمس بأخبار ومواقف وذكريات عن الرئيس بشير فيتصدر هاشتاغ #بشير_الجميل التغريدات عبر تويتر ولا يزال يترأس اليوم قائمة الأكثر تداولا.

سياسيون، صحفيون، ناشطون إجتماعيون، كما مواطنون أشادوا بزمن بشير الجميل وأبرز ما نشر على تويتر:

يزبك وهبي: "كان بشير الجميل قائدا عسكريا فذّاً فبات رئيساً وطنيا جامعا وإستشهد يوم عيد الصليب...لا لتخوينه وهو الذي حاول جمعَ كل اللبنانيين."

 

غوى قصيفي: "عدعساتك حنضل ماشيين ...بشير الجميل".

 

شوقي الحاج: " #بشير_الجميل قائد ورئيس ورجل دولة بامتياز قل نظيره في حين أن البعض الاخر يمثل دور رئيس وفاقد كل صفات ومقومات القيادة والفارق جدا كبير"

نوروز: "#بشير_الجميل بعدنا عم نحلم برئيس قوي..."

 

أنطوني الهيبة: ""نحن قديسوا هذا الشرق وشياطينه، نحن صليبه وحربته، نحن نوره وناره!" لكل حقبة، سياستها.. إياكم وتخوينه! #بشير_الجميّل #الجمهورية_اللبنانية".

المصدر: Kataeb.org