nabad2018.com

الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

حزب الكتائب يلتقي عربيد: نعول على الحوار الذي يرعاه المجلس الاقتصادي والاجتماعي بين الاحزاب

أكد نائب رئيس حزب الكتائب اللبنانية الوزير السابق سليم الصايغ، الذي التقى رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد برفقة عضو المكتب السياسي الياس حنكش، والمستشار جان طويلة، أن الكتائب تعول كثيراً على الحوار الاقتصادي والاجتماعي الذي يرعاه المجلس الاقتصادي والاجتماعي بين الاحزاب، مؤسسات المجتمع المدني، وكل المعنيين في القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، مشدداً على أن الازمة الاقتصادية والاجتماعية هي أم القضايا، كما شكر دور فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون الذي علق تنفيذ المادة 49 من الموازنة. وكان قد التقى رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد مع ممثلي التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية الذين استجابوا لطلبه بجمع برامجهم الانتخابية وفي ختام الزيارات، شكر رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد الاحزاب اللبنانية التي استجابت لمبادرته حتى الان، وقامت بإطلاع المجلس على مشروعها الاقتصادي والاجتماعي، معتبراً أن المجلس يسعى الى جمع البرامج الاقتصادية، واستخلاص القواسم المشتركة بينها، اذ ان الهدف الاول للجميع اليوم، ومع المجلس النيابي الجديد والحكومة المرتقبة، يجب ان يكون الهم الاقتصادي والاجتماعي وكيفية معالجته، والخروج برؤية وسياسات، يبنى عليها للحاضر والمستقبل.

بري: لا تفريط بأي حق من حقوق لبنان ولضرورة الحوار الايراني-السعودي

اشار رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ الى ان ​الانتخابات النيابية​ "بقدر ما تمثل محطة لتجديد الحياة السياسية في اي نظام في العالم. الا انها بالنسبة للبنان​، الذي يجاور محيط اقليمي مشتعل بالازمات، هي ايضاً محطة يجب ان يقدم فيها اللبنانيون معادلة تقوم على ان اقصر طرق رسم معالم مستقبل الشعوب وتحقيق آمالها يكون من خلال صناديق الاقتراع وزيادة مساحات الديمقراطية وليس اي شيء آخر".ورأى في حديث لوكالة انباء الايرانية تنشره غداً، "ان الحوار بين العرب والجوار المسلم وتحديداً بين الجمهورية الاسلامية في ايران والمملكة العربية ​السعودية​ بات ضرورة ملحة، وأن الفرصة الان اكثر من سانحة لفتح قنوات الحوار، ولتكن بوابته ​القدس​ والعمل على انقاذها من براثن التهويد". وأكد "ان حدود لبنان السيادية على ارضه ومياهه وثرواته هي محط اجماع وطني غير مسبوق، وكل القوى السياسية مجمعة على ان لا تفريط بأي حق من حقوق لبنان وخاصةً في موضوع ​النفط والغاز​، والامر ينحسب على الحدود البرية".وجدد التأكيد على عمق التحالف بين حركة "امل"و​حزب الله​، قائلاً "ان ما يجمع حركة "امل" وحزب الله ليس شأناً طائفياً، او مذهبياً إنما هو قائم على مبادئ كنت قد اعلنتها واعلنها سماحة ​السيد حسن نصرالله​، وعلى رأس الاولويات المقاومة والتحرير، وردّ العدوان الاسرائيلي، ومحاربة ​الفساد​، والالتزام بخط المقاومة والممانعة، وبما يتعلق بالعلاقات مع ​الدول العربية​ والاقليمية والصديقة".