رفيق غانم
رفيق غانم

عندما طمأنني الراهب عن مصير لبنان!

سأَلْت راهباً يعيشُ في ديرٍ قديمٍ على رابيةٍ جميلةٍ من رُبى لبنان كان يحمِلُ أغماراً من غلَّةِ الحقْلِ لحيةٌ بيضاءُ وعينا نسْرٍ وجهُ فلاّحٍ وزندان صخريّانِ سألتُهُ هل أنتَ مطمئِنٌ الى مصيرِ لبنانْ

loading
popup closePopup Arabic