نوفل ضو
نوفل ضو

سقوط "النصرة" في لبنان أو سقوط الدولة؟

كتب عضو الهيئة المركزية لـ«١٤ آذار - مستمرون» نوفل ضو في صحيفة الجمهورية عدد اليوم: أن يخرج وزير الاعلام بعد أول جلسة لمجلس الوزراء منذ انطلاق معركة عرسال ليعلن للبنانيين في مقررات رسمية أنّ «المجلس لم يبحث في ملف معارك عرسال»، فهذه واقعة ترقى الى مستوى الفضيحة السياسية.وأن يلحق به وزير الداخلية والبلديات ليعلن من برنامج «كلام الناس» أنّ لبنان سيكون عرضة لحصار عربي ودولي، وأنه سيكون بسبب «حزب الله» على طاولة مجلس الامن الدولي في غضون أقلّ من سنة، فهذه واقعة ترقى الى مستوى الكارثة السياسية والوطنية.

الى اللقاء أمام القضاء وفي صناديق الإقتراع

يواصل رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل التهويل على معارضيه من سياسيين وإعلاميين باللجوء الى القضاء لمحاسبتهم على تصديهم لصفقة استئجار بواخر الكهرباء. وهو أعلن بعد اجتماع تكتل التغيير والإصلاح بأن وزير الطاقة أطلع المجتمعين على الدعوى التي اقامها ضد سياسيين وصحافيين ومواطنين قارنوا سعر استئجار بواخر الكهرباء في غانا بالمشروع الذي تقدمت به وزارة الطاقة. ولأن الوزير جبران باسيل لم يسم المستهدفين بالدعوى فمن حقنا أن نسأل:

الأخطاء السياسة وعصمة بعض السياسيين

أفهم أن السياسة متغيرة ... وأفهم أن الأحزاب والقوى السياسية قد تضطر بين الحين والآخر لتكييف مواقفها والتموضع وفقا لمعطيات خارجة عن إرادتها... وأفهم أن التنافس لكسب الرأي العام يدفع بالبعض أحيانا للجوء الى الدعاية السياسية لتجميل موقفه وتشويه موقف خصم،

loading