الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

التعيينات في جلسة الخميس...هل من تبديل لحق بالأسماء؟

استبعدت مصادر وزارية عبر «اللواء» قيام اي خلاف داخل جلسة مجلس الوزراء، هذا الخميس حول ملف تعيين المجلس العسكري مع العلم انه ارجيء سابقا لمزيد من الشروحات والإيضاحات حول الأسماء المقترحة وقالت ان ما من تبديل لحق بالاسماء التي طرحت في البداية، وأكّد وزير الدفاع الياس بو صعب في اتصال مع «أو.تي.في» ان اية فيتويات لم تطرح على الاسماء المقترحة، مشيرا الى ان التمهل باقرار البند سابقا كان للإجابة على استفسارات من اكثر من جهة تتعلق بثلاثة من الاسماء وبعد الحصول على الاجابات ابقي على البند كما هو، وعلمت «اللواء» ان منصب الأمين العام للمجلس العسكري بات محصوراً بين العميد محمود الأسمر والعميد خليل يحيى.

باسيل: كلامي في 14 آذار تعبير عن عدم الرضى بانطلاقة الحكومة

اكّد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل انّ ما اعتبره البعض تصعيدا من قبلي في ذكرى 14 آذار هو تعبير عن عدم الرضى بانطلاقة الحكومة حتى الآن ونحن وضعنا لأنفسنا مهلة مئة يوم لإطلاق العمل وقد مضى شهر ونحتاج الى حالة استنفار استثنائية. وأضاف في حديث لـ" lbci": لم اطلق الصرخة في 14 آذار في وجه جهة معينة فنحن ايضا جزء من الحكومة، سائلا: هل يبقى البلد اذا لم تعالج ملفات مثل الفساد والنزوح وغيرهما؟ وشدّد باسيل على انّ النتيجة التي وصلنا اليها في تشكيل الحكومة هي العدالة في التمثيل وهي ما طالبنا به منذ اليوم الاول، مضيفا: علينا ان نعوض عن الوقت الذي اضعناه لتشكيل الحكومة من خلال انتاجية الحكومة، والقيام بما يتناسب مع العجلة الاقتصادية، لافتا الى ان ملف الكهرباء وضع الخميس على طاولة مجلس الوزراء وهذا امر جيد. واشار باسيل الى ان بواخر الكهرباء هي حل موقت، لافتا الى اننا نريد شراء طاقة كهربائية بأسرع وقت ممكن وبأرخص كلفة ممكنة، معتبرا ان الحل يكمن عبر إنشاء معامل للكهرباء بالتعاون مع القطاع الخاص، مضيفا: "هذا يتم عبر وقف التعطيل، والقيام بالمناقصات الشفافة". وفي موضوع النازحين قال: "سوريا اقرب الينا من موسكو ويمكن ان نخاطبها مباشرة لاعادة النازحين، اما موسكو فدورها مساعد لهذه العودة، بسبب وجودها على حدودنا وعلى حدود اسرائيل". واوضح ان الدستور يقول ان" سياسة لبنان الخارجية يقوم بها رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية ومجلس الوزراء اي انها توافقية ، وانا قلت للاميركيين ان لا يمكن لثلث الشعب اللبناني ان يكون ارهابيا ، وبالرغم من التناقض الكبير بيننا وبين اميركا بصفقة القرن التي ستولد ميتة، نحن لدينا تقاطعات ويمكننا اقناع واشنطن بضرورة الحفاظ على استقرار لبنان، وهذا الاستقرار يصب لمصلحتها وبخاصة بعد حادثة نيوزيلندا"، مشيرا الى اننا اسقطنا الارهاب وقادرون على اقناع اميركا بالنموذج اللبناني. واعتبر باسيل ان العودة الطوعية تعني ان السوري هو من يقرر موعد عودته التي قد لا تتم حتى ولو توفر الأمن في بلده. وعن اعادة الثقة للعرب بلبنان، أوضح باسيل لقد دعيت منذ شهر بان تعيد السعودية ثقتها بلبنان وان تكتتب بالخزينة اللبنانية، شارحا: ان طبيعة لبنان لا تحتمل ان يكون اما في السعودية او في ايران او روسيا او في اميركا، وهو ليس ساحة كبيرة ليتحمل تصادم الدول الكبرى، مذكرا بموقفه من على منبر عربي ان "الوحدة الوطنية اهم من الاجماع العربي او اجماع الدول"، مبديا تفهمه لانزعاج البعض من سياسة لبنان الاستقلالية، لأنهم تعودوا على سياسة لبنان التابعة، في وقت يراهن البعض على الغرب الذي سياساته تهدد وجود لبنان كما يحصل في موضوع النازحين، لافتا الى ان سياسته في الخارجية تحددها مصلحة لبنان. ورأى باسيل ان من يحدد الحرب من تكون لديه القدرة على ربحها، مشيرا الى ان ليس في نية اسرائيل شن حرب على لبنان، وهي تقوم بالضغط عبر الانفاق وغيره، معتبرا ان لبنان القوي لا يمنعه اي شيء من الدفاع عن نفسه، مؤكدا ان ما نريده هو السلام وليس الحرب، لافتا الى انه عندما تفرض على لبنان الحرب يستطيع ان يخرج منها منتصرا. ولفت باسيل الى ان لبنان اعترض على خروج سوريا من الجامعة، وليس من مصلحة لبنان والعرب ان تكون سوريا خارج الجامعة العربية، ومن مصلحتنا ان تعود سوريا الى الجامعة وعن سيدر قال: انه رزمة اصلاحات ونحن ننفذها لأن لدينا مصلحة فيها، مشيرا الى ان العمالة السورية يجب ان لا تكون شرطا لقبول القروض وبان علينا القبول بما يتناسب مع مصلحتنا.