المستقبل

خطاب: خروج المطلوبين يخفف من العبء الأمني عن عين الحلوة

كشف أمين سر القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة ورئيس الحركة الإسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب لصحيفة "المستقبل" عن توافر معلومات ومعطيات تؤكد مغادرة المطلوبين البارزين الفلسطينين هيثم الشعبي واللبناني محمد العارفي إلى سوريا على الأرجح. لكنه قال أن لا تأكيد لخروج آخرين في إشارة إلى بلال بدر ومجموعته، كما لا يمكن حسم وجودهم داخل المخيم لأنهم أساساً متوارون منذ أحداث آب الماضي.وعن أصداء تأكيد خروج الشعبي والعارفي في المخيم، أشار خطاب إلى أن البعض ينظر إلى الأمر إيجاباً والبعض ينظر سلباً، لكن بالإجمال هذا يخفف من العبء الأمني عن المخيم.

علوش: حزب الله وسلاحه هما اساس المشكلة

شدد النائب السابق مصطفى علوش على ضرورة ان يقنتع حزب الله انه مكوّن لبناني لا ان يدخل لبنان في لعبة المحاور، معتبراً ان الاستقرار يتحقق بالمواقفة على وضع سلاح حزب الله تحت السيطرة اللبنانية. وتابع علوش: "الكرة بملعب حزب الله، فكل من يملك اداة الاستقرار واداة العنف تكون الكرة بملعبه". وتعليقاً على خطاب امين عام حزب الله الاخير، قال علوش: عندما ارى نصرالله هادئاً "بعتل هم اكثر"، ولا يهمني خطابه. ووصف علوش رئيس الجمهورية ميشال عون بأنه "أب المقاومة" لانه موافق على تصرّف حزب الله بسلاحه وعدم وضعه تحت سلطة الدولة. ولفت علوش الى أن اساس المشكلة هو وجود حزب الله وسلاحه غير الشرعي، سائلاً "كيف سنصل الى حل طالما ان هذا السبب الجوهري والأساس للأزمة؟ فحزب الله هو الغالب". اما في ما يتعلّق بالتسوية، فقال علوش: "التسوية الرئاسية لا تزال قائمة". واشار علوش الى أن لبنان يخوض حربا اهلية منذ الـ 2005 ولم تنته بعد. اما عن زيارة البطريرك الراعي للرئيس عون، فرأى علوش أن هذه الزيارة قد تلعب دورا بتهدئة الوضع.

loading