روسيا اليوم

هل يصمد الأسد حتى الـ 2021؟

تتجه الإدارة الأمريكية للقبول ببقاء بشار الأسد رئيساً لسوريا، حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة المتوقعة عام 2021، بحسب مجلة "نيويوركر" الأمريكية. وقالت المجلة نقلا عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين، إن واشنطن التي أنفقت أكثر من 14 مليار دولار على حملتها في سوريا منذ عام 2014، يجبرها الواقع على الأرض على القبول ببقاء الأسد في السلطة لأربع سنوات أخرى على الأقل. وفي حين تسيطر الحكومة السورية على معظم أراضي البلاد وتحكم معظم سكانها، بما في ذلك كبريات المدن مثل دمشق وحلب وحمص وحماة واللاذقية، لم تتسم سياسات المعارضة السورية المدعومة أمريكيا بالفعالية وعاشت حالة من التشرذم والتفتت. وترى المجلة أن مطلب المعارضة تنحي الأسد كشرط مسبق لإحلال السلام أو الانتقال السياسي، يبدو غير واقعي أكثر فأكثر.

Advertise

روحاني يدعو للتسوية في المنطقة من دون تدخل خارجي

دعا الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأحد، إلى تسوية أزمات الشرق الأوسط "بالحوار" بين مختلف الأطراف الإقليميين ودون أي تدخل من "القوى الأجنبية".وقال روحاني في خطاب بثه التلفزيون بمناسبة تدشين مرفأ تشابهار بجنوب شرق إيران: "نرى أنه إذا كانت هناك مشكلة في المنطقة فيمكن أن تحل بالحوار". وأضاف "لا نحتاج إلى شيء أهم" من الحوار. وتابع "لسنا بحاجة إلى أسلحة ولا إلى تدخل قوى أجنبية. يمكننا أن نحل بأنفسنا المشاكل بالحوار، في إطار الوحدة والمساواة والأخوة".

loading