Sputnik

دانون: إيران تفتح جبهة تمر بلبنان... وتخصص 7 مليار دولار لتدمير إسرائيل

إدعى السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، داني دانون، أن إيران تحاول فتح جبهة عسكرية أخرى في منطقة الشرق الأوسط. أفادت القناة السابعة العبرية، مساء الثلاثاء، أن مجلس الأمن الدولي عقد جلسة خاصة لبحث الوضع في منطقة الشرق الأوسط، وشارك فيها السفير داني دانون، الذي أوضح أن إيران تحاول العمل ضد إسرائيل في كثير من الجبهات، وبأن هناك جبهة جديدة استحدثتها إيران في المنطقة. وادّعى دانون أن بلاده تواجه إيران في أماكن كثيرة في منطقة الشرق الأوسط، وزاد عليها في الضفة الغربية، حيث انضمت الضفة إلى قائمة "حزب الله" وسوريا وغزة، وبأن إسرائيل ستواجه ذلك بكل حزم. وزعم السفير داني دانون بأن إيران تخصص 7 مليار دولار لتدمير إسرائيل، عبر أكثر من جبهة، منها في لبنان وقطاع غزة، وترسل شاحنات السلاح من طهران إلى دمشق، وبأنه الآن تتعمق إيران في الضفة الغربية. وادعى دانون، في كلمته، أمام مجلس الأمن، أن صمت المجتمع الدولي يدفع إيران إلى الاستمرار والتوغل في منطقة الشرق الأوسط، داعياً المجلس الأممي إلى الاعتراف بـ"حماس" و"حزب الله" اللبناني كـ"منظمتين إرهابيتين"، وفرض عقوبات عليهما.

تحطم طائرة تابعة للجيش الايراني قرب طهران

تحطمت طائرة شحن من طراز بوينغ 707، صباح اليوم الاثنين 14 كانون الثاني، قرب العاصمة الإيرانية طهران. وقالت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، إن "طائرة شحن تجاري من طراز "بوينغ 707" تحطمت في مطار طهران". وأوضحت الوكالة الإيرانية أن "طائرة الشحن القادمة من قرغيزستان تحطمت، بعدما فشل قائد الطائرة في الهبوط على مدرج المطار، ليضرب جدار المطار، ويسقط في بلدة سكنية بالقرب من المطار"، مشيرة إلى أن الطائرة لم تكن تابعة للخطوط الجوية المحلية. وأعلن المتحدث باسم الطوارئ أن الرحلة كان على متنها أفراد طاقم مكون من 16 فرد، مؤكدا أن وحدات الطوارئ أرسلت طائرة هيلكوبتر وأكثر من 10 سيارات إسعاف إلى موقع الحادثة. بدورها، نقلت وكالة "مهر" الإيرانية، عن جعفر زادة، المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الإيرانية، قوله إن "الطائرة كانت تابعة لشرطة طيران فرغيزستان، وكان على متنها 16 فردا". كما أكد مسؤولون إيرانيون عدم وقوع أضرار جسيمة جراء سقوط طائرة الشحن، لكنهم لم يكشفوا عن مصير أفراد الطاقم الـ16.

بعد أزمة غصن مسؤول كبير مقرب منه يقدم استقالته!

قال متحدث باسم نيسان موتور أمس الجمعة في بيان بالبريد الالكتروني إلى رويترز إن خوسيه مونيوز، كبير المسؤولين التنفيذيين في شركة صناعة السيارات اليابانية، استقال من منصبه. وتأتي استقالة مونيوز في أعقاب تقرير لرويترز قال إن نيسان تفحص قرارات اتخذت في الولايات المتحدة بواسطة مونيوز بينما توسع تحقيقها في مزاعم بسوء الإدارة المالية بحق رئيس مجلس إدارتها المعزول كارلوس غصن. وقالت نيسان هذا الشهر إن مونيوز، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع في القطاع على أنه مقرب من غصن، منح إجازة "للسماح له بمساعدة الشركة عبر التركيز على مهام خاصة ناجمة عن الأحداث الأخيرة". وغصن محتجز منذ 19 تشرين الثاني، وهو متهم بالفعل بعدم الإفصاح عن دخله الحقيقي خلال خمس سنوات حتى عام 2015. ونفى غصن الاتهامات الموجهة له خلال مثوله أمام المحكمة هذا الأسبوع.

loading