أوجيرو

دولة الإنترنت اللاشرعي: ألياف متطورة... وكابل بحري!

يوما بعد يوم، تتكشف حقائق جديدة في ملف الانترنت غير الشرعي. كل التحقيقات تشير إلى طريق واحد: ثمة شبكات ترعرعت في كنف الشبكة الشرعية أو إلى جانبها، فصارت، أو تكاد، دولة موازية تتفوق على الشرعية بالتقنيات والأسعار والقدرات.. و«الحمايات» السياسية والأمنية.. وربما القضائية! لم يعد سراً أنه تم اكتشاف أربعة معابر غير شرعية في جرود الضنية والزعرور وعيون السيمان وصنين (ثمة احتمال معبر خامس في جبال عكار). عُرفت الأسماء ومعظمها كان مدوّناً في خلاصات الأحكام المرتبطة بـ «شبكة الباروك»، كما عُرفت هوية المعدات المستعملة، وبعضها من بقايا «شبكة الباروك» التي سُلّمت لأصحابها، تشجيعاً لهم على تطوير أعمالهم!

جنبلاط يشنّ هجوما عنيفا على "عبد المنعم تلفون"!

غرّد النائب وليد جنبلاط عبر حسابه الخاص على موقع تويتر قائلا: يبدو ان القائد غائب او غير موجود، اخر المعلومات تشير الى ان "عبد المنعم تلفون وشركاؤه" في الوزارة وخارج الوزارة يريدون الاستيلاء على أنقاض الشركتين للخليوي بدل فتح المجال لمناقصة عالمية شفّافة. واضاف جنبلاط: الغريب بأن مجلس الوزراء معطل، فمن المسؤول؟ المدير المهيمن واللاشرعي، الوزير، قوى نافذة ومستفيدة؟. وختم: ان كان الامر يدل على شيء فإنه يدل على مستوى الفساد في الادارة السياسية وقسم أكبر في الادارة الأمنية والعسكرية.

loading