إرهاب

ما وراء بيانات التحذير الدبلوماسية... وجه آخر لحرب جديدة

مَن يعتقد أنّ نتائج وتداعيات عملية «فجر الجرود» قد انتهت على كل المستويات السياسية والعسكرية والأمنية هو مخطئ جداً. فالتهديداتُ التي أطلقتها السفاراتُ الغربية قد تكون من تردّداتها وتؤكّد أنّ فصولها لم تنتهِ بعد، طالما أنّ هناك طلقة نار واحدة ما زالت تُسمع على الأراضي السورية. فما هي الدوافع الى هذه الخلاصة؟ وهل يمكن أن تخضع للنقاش؟

Advertise

السعودية: أنشطة حزب الله الإرهابية تهدد الأمن في المنطقة

صنفت السعودية مؤخراً أسماء لقياديين ومسؤولين من "حزب الله" كإرهابيين على خلفية مسؤولياتهم عن عمليات لصالح الحزب في أنحاء الشرق الأوسط, بالإضافة إلى كيانات تعمل كأذرع استثمارية لأنشطة الحزب، والذي يأتي كمزيد من الاستهداف لأنشطة "حزب الله" التي تعدت إلى ما وراء حدود لبنان. وأوضح اللواء منصور التركي، المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، لـ"العربية" أن الأسماء التي تم تصنيفها إرهابية لعناصر من "حزب الله" غير متواجدة في السعودية وليس لها ارتباط بالخلايا الإرهابية التي تم التعامل معها بالسعودية وكذلك المطلوبين أمنياً. وأضاف: "إن الأسماء التي وردت في بيان الداخلية لهم أنشطة إرهابية تهدد الأمن في المنطقة وفي دول مجاورة والسعودية كذلك".

loading