إضراب

تصريح... يشعل سجالا بين شهيب وشقير

ردّ المكتب الاعلامي لوزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب على ما ورد على لسان وزير الاتصالات محمد شقير في حلقة "بيروت اليوم" على قناة "أم تي في" حول "إعطاء الوزير شهيب الضوء الأخضر للحسم من رواتب أساتذة الجامعة اللبنانية في حال استمروا في إضرابهم" في بيان جاء فيه: "إن معالي الوزير الصديق محمد شقير كان حاضراً خلال جلسة مجلس الوزراء التي طرح فيها هذا الموضوع وسمع اعتراض ورفض الوزير شهيب القاطع حول هذه المسألة وكيف أن معالي وزير المالية علي حسن خليل أيده في الرفض". وأضاف شهيب: "إنني إذ استغرب لجوء معالي الوزير شقير إلى إثارة هذا الموضوع مجدداً عبر الاعلام، أعود للتأكيد أن المسألة ليست مطروحة لا من قريب ولا من بعيد، وأذكره مجدّداً بأن دولة الرئيس المرحوم صائب بك سلام كان قد تراجع عن قرار طرد 300 أستاذ كانوا قد لجأوا إلى الشارع للمطالبة بحقوقهم، ولذا لسنا بوارد المس بالحقوق المشروعة لأساتذة الجامعة اللبنانية بالتظاهر، رغم أن مطالبهم التي يتظاهرون من أجلها سبق أن طرحت خلال اجتماعاتي المتكررة بهم وتأكيدي لهم بأن رواتبهم لن يطالها أي تخفيض، كما إن أرقام مشروع قانون موازنة العام 2019 التي أقرها مجلس الوزراء وأحيل إلى مجلس النواب واضحة لهذه الجهة، ولجهة عدم تخفيض موازنة الجامعة اللبنانية". وختم شهيب: "إني أؤكد حرصي على كرامة أساتذة الجامعة وطلابها ومجلسها وهيئتها النقابية، وأثق بحكمة أساتذة الجامعة المضربين بالتعويض على أبنائنا الطلاب كل ما فاتهم من عامهم الدراسي، وأدعو إلى عدم تناول موضوع الجامعة اللبنانية عبر الاعلام لأن أبواب الوزارة مفتوحة أمام مجلس الجامعة وأساتذتها وطلابها وهيئاتها النقابية للبحث بكل هواجسهم". بدوره، رّد المكتب الاعلامي لوزير الاتصالات محمد شقير ببيان استغرب فيه "رد المكتب الاعلامي لوزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب على أمور لم يتحدث عنها الوزير شقير ولم ترد على لسانه على الاطلاق لا من قريب ولا من بعيد في ما خص اساتذة الجامعة اللبنانية، وذلك خلال الحوار الذي أجراه بعد ظهر اليوم في برنامج بيروت اليوم على شاشة محطة الـMTV". وتمنى البيان على "الجميع توخي الدقة والموضوعية، خصوصا في مواضيع مهمة وحساسة وأساسية، لا سيما الجامعة اللبنانية واساتذتها الذين نكن لهم كل احترام وتقدير على دورهم الوطني الرائد".

Majnoun Leila
loading