إضراب

رئيس حراك المتعاقدين الثانويين: الاضراب غير مجد

أكد رئيس حراك المتعاقدين الثانويين حمزة منصور في بيان اليوم، "الوقوف الى جانب رابطة التعليم الثانوي في حقوقها ومطالبها"، معلنا انه "ضد الاضراب لأنه غير مجد ويضر بالمتعاقد والطالب". ولفت الى "ان المتعاقد وصفوف العاشر والحادي عشر هم الذين يدفعون الثمن وبقوا في منازلهم لأن ادارات ثانوياتهم لم تطلب حضور إلا طلاب الشهادات لتكثيف الدروس". وسأل منصور: "الطلاب الذين خسروا عشرات ايام التعطيل لأسباب مختلفة وخارجة عن ارادتهم من يعوض عليهم؟". ودعا "وزارة التربية لتأخذ دورها اذا كان مدير الثانوية لا يستطيع إجبار الاساتذة على الحضور ولتعويض الساعات والمناهج للتلاميذ وللاساتذة المتعاقدين". وختم بالقول: "على رابطة التعليم الثانوي ان تنسى الاضرابات التي اثبتت عقمها، وما فتح الثانويات في الاضراب لتدريس صفوف الشهادات فقط دون المراحل الاخرى إلا دليل عجز وسوء ادارة من الجميع".

متعاقدو الثانوي والمهني: التثبيت والمفعول الرجعي لأجر الساعة

ثلاثة عناوين رفعتها لجنة الأساتذة المتعاقدين في التعليم الثانوي الرسمي في اعتصام نفذته أمام وزارة التربية أمس: التثبيت في ملاك الثانويات الرسمية، احتساب قيمة رفع أجر الساعة للفصل الأول لكل المتعاقدين على شكل ملحق يدفع مع مستحقات الفصل الثاني، وإعلان مقاطعتهم للنواب الذين وقفوا موقف اللامبالي من قضيتهم. رئيس اللجنة حمزة منصور أوضح لـ «الأخبار» أن وزيري التربية مروان حمادة والمال علي حسن خليل وقعا أخيراً زيادة الأجر لتصبح 16 ألف ليرة للساعة بدلاً من 15 ألفاً للمتعاقدين في التعليم الأساسي من غير حملة الإجازات، ومن 18 ألفاً إلى 20 ألفاً لحملة الإجازات، ومن 27 ألفاً إلى 30 ألفاً للثانويين فئة ثانية (سنوات الخدمة من 3 سنوات وما دون) ومن 32 ألفاً إلى 36 ألفاً للمتعاقدين الثانويين فئة أولى (من 4 سنوات وما فوق). وأضاف أن المتعاقدين تقاضوا مستحقات الفصل الأول وفق الأجر القديم وهم يطالبون بمفعول رجعي للفارق بين الأجر القديم والأجر الجديد عن الفصل الأول.

loading