إضراب

متعاقدو اللبنانية: فرّغونا قبل الانتخابات

طلب رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب من الأساتذة المرشحين للتفرغ عدم الإضراب، بحجة تهديد بعض عمداء الكليات بإلغاء عقود الأساتذة، على خلفية التحرك دفاعاً عن تفريغ 568 أستاذاً متعاقداً، في حين أن رئاسة الجامعة هي الجهة الوحيدة المخوّلة فسخ العقود.أيوب كان يتحدث إلى المتعاقدين المعتصمين أمام الإدارة المركزية في المتحف، حيث أعلنوا من هناك إضراباً لثلاثة أيام، ابتداءً من يوم الاثنين المقبل كخطوة أولى، للضغط باتجاه إعادة إدراج الملف من جديد على جدول أعمال مجلس الجامعة. وهنا لم يخفوا أنهم سيتحركون باتجاه المكاتب التربوية الحزبية لدعم قضيتهم قبل موعد الانتخابات النيابية. في هذا الصدد يقول أحدهم إن عدم «تفريغنا اليوم قبل الاستحقاق الانتخابي سوف يحرمنا من هذا الحق ويؤجل إقراره لسنتين مقبلتين بالحد الأدنى، نظراً لكون تنفيذ قرار التفرغ يحصل عادة في بداية العام الدراسي في أول تشرين الأول، وبالتالي فإن الإقرار بعد الانتخابات وتشكيل حكومة جديدة لن يكون أمراً بهذه السهولة». المعتصمون لوحوا بأن يترافق الإضراب مع إقفال البوابات الرئيسية لكليات الجامعة.

Advertise with us - horizontal 30
loading