إضراب

الإضراب مستمر في اللبنانية: هل يحسم الموقف اليوم؟

«ما في شي بالمكيول لفك الإضراب»، كانت هذه ردة الفعل الأساسية داخل رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية حيال الطرح الذي قدمه وزير التربية مروان حمادة في بداية جلسة مجلس الوزراء أمس، والذي طالبها بوقف التحرك على أساسه.أكثر من عضو في الرابطة علّقوا أنّ «مجرد الحصول على تأييد القوى السياسية لاقتراح قانون معجل مكرر ينص على إعطاء الأساتذة ثلاث درجات إضافية، مع احتفاظهم بحقهم في الأقدمية المؤهلة للتدرج، لا يعطي أي ضمانات ولا يمكن التعويل عليه».لن تحسم الرابطة شيئاً في انتظار ما ستسمعه من حمادة في لقاء تعقده في مكتبه، العاشرة صباح اليوم. حتى الآن، ليس بيدها مستند ملموس يعيد يحفظ الموقع الاجتماعي التاريخي للأساتذة ويعيد التوازن إلى رواتبهم، بعدما أصابها الخلل نتيجة استثنائهم من قانون سلسلة الرتب والرواتب الرقم 46 ومن أية زيادة تقاضتها بقية مكونات القطاع العام، لا سيما الدرجات الثلاث للقضاة. عشية اللقاء مع الوزير، ذكّر الأساتذة المتقاعدون الرابطة بأن تبقيهم في حساباتها في أي نقاش أو طرح لضمان حقوقهم أسوة بمتقاعدي القطاعات الوظيفية الأخرى. في الاعتصام الثالث أمام السرايا الحكومية، كان لافتاً أن يعزف الطلاب ومجالسهم عن التضامن مع أساتذتهم. وحدهم أعضاء «نادي نبض الشباب» كانوا هنا ليوزعوا منشورهم على المعتصمين، مؤكدين رفضهم لـ «تحجيم دور الطالب الجامعي ضمن المجتمع على قياس استكمال العام الدراسي فحسب، فالسقف الواحد للأساتذة والطلاب والموظفين يجب أن يكون الجامعة كقضية راي عام، واسترجاع استقلاليتها الإدارية والمالية والسياسية».أحد الأساتذة المشاركين انتقد عدم احضار الرابطة «ميكروفونات» ووضع منصة لإيصال صوتهم إلى مسامع المجتمعين في السرايا، مشيراً إلى أنّ الاكتفاء بالتصريح عبر التلفزيونات لا يتجاوز «التنفيس» فحسب.وعلى غير عادة، لم يتل رئيس الرابطة أي بيان. الجميع كانوا يترقبون قراراً رسمياً لربط النزاع مع مجلس النواب وتحديد مصير الإضراب، وخصوصاً أنهم سمعوا ليل أول من أمس مواقف إيجابية من الوزراء من كل الكتل السياسية، إلاّ أنّ «النتيجة كانت طرحاً جديداً لا يخرج عن إطار الوعود»، ومختلف عن مشروع القانون الذي تقدموا به والذي يعطيهم 4 درجات إضافية.

طلاب اللبنانية على خط الإضراب: "الجامعة نحنا منحميها"

لا فرق بين أستاذ وطالب في حسابات سلطة لا تدافع أي من القوى السياسية فيها عن الجامعة اللبنانية. لا جدوى من التلهي بـ «حروب صغيرة» بين أهل البيت الواحد، إذا كانت سياسة تهميش المؤسسة التربوية الأولى لا تميّز بينهم أصلاً. ومعركة الدفاع عن الموقع الاجتماعي للأستاذ الجامعي وتحويل الجامعة إلى قضية رأي عام، تفترض التضامن بين المكونات كلها أساتذةً وطلاباً وموظفين. هذا بعض ما تهامس به أساتذة على هامش اجتماع مجلس مندوبي رابطة الأساتذة المتفرغين أمس. إلاّ أنّه منذ بداية تحرك الجامعة، قبل 10 أيام، لم يُعقد لقاء واحد يفسّر فيه الأساتذة لطلابهم لماذا يضربون. بعض النقابيين يتذرعون بغياب هيئات ممثِلة لهم مثل الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة، وآخرون يعتقدون بأن هذا الشرح يجب أن يتولاه مندوبو الرابطة في الكليات بالتنسيق مع إداراتها.

تصعيد على طريق القصر الجمهوري... وتمديد الإضراب في الجامعة اللبنانية

للأسبوع الثاني على التوالي سيُلازم نحو 75 ألف طالب، مسجّلين في كلّيات الجامعة اللبنانية ومعاهدها، منازلهم، بعدما أخذت رابطة الأساتذة المتفرغين في «اللبنانية» قرار تمديد الإضراب، وذلك بعدما أمطرهم المعنيون بوعود فارغة: «حقوق القضاة والأساتذة تترافق»، ونتيجة إستخفاف السلطة بحقوقهم وتجاهل قضيتهم في جلسة مجلس الوزراء التي عُقدت في قصر بعبدا أمس، رغم اعتصامهم على طريق القصر قبيل الجلسة، وإطلاقهم صرخة مدوّية. «الله يطوّلك يا روح!» ردّدها الأساتذة المتفرغون في الجامعة اللبنانية الذين اعتصموا على طريق القصر الجمهوري أمس، مطالبين بسلسلة عادلة تضمن كرامتهم، وشاركهم في التحرك الأساتذة المتعاقدون وعلى أكتافهم عبء ملف التفرغ. وعلى بعد سنتيمترات من تجمّع الأساتذة، خط من فرقة مكافحة الشغب تفصل «ع صحة السلامة» بين الأساتذة، وتظاهرة لمياومي شركة كهرباء لبنان وجباة الإكراء.

loading