اتفاق الطائف

ميقاتي: الدستور والطائف سبيل نجاة الجميع

اعتبر رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاني أن متابعة تنفيذ اتفاق الطائف أمر أساسي. ولفت ميقاتي بعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الى أنه حضر اجتماع المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى بصفته عضو دائم ، مضيفا "تحدثنا عن الاوضاع الراهنة وكيفية تعزيز الوضع الداخلي للطائفة السنية أمام كل التحديات والاساس متابعة تنفيذ اتفاق الطائف والدستور اللبناني كاملا كسبيل لنجاة الجميع".

ما وراء العقدة السنيّة...إطاحة التسوية وتعديل الطائف

أكدت الشهور السبعة من التعطيل والمماطلة الحكومية أن ما يسمى العقدة السنية ليس إلا واجهة يتلطى خلفها المعطلون لتمرير الرسائل السياسية والمشفرة إلى الحلفاء والخصوم على حد سواء. بدليل أن الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله اغتنم فرصة إطلالته الأخيرة ليضع المتراس الاعلى أمام تشكيل الحكومة، ويؤكد أن ممثل النواب السنة المستقلين يجب أن ينال مقعده من حصة الرئيس المكلف سعد الحريري دون سواه. وإذا كان من شأن هذا الموقف أن يبقي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الحليف التاريخي والاستراتيجي الأهم للحزب، في منأى عن شظايا السجال المستعر على خط بيت الوسط- الضاحية، فإن بعض الدائرين في الفلك السيادي يقاربون التعطيل الحكومي من زاوية مختلفة تذهب إلى حد عدم إسقاط احتمال اطاحة التسوية الرئاسية بضربة حكومية قاضية قد يتلقاها العهد من أقرب حلفائه.

سيدة الجبل: لبنان يشهد انقلاباً على الدستور وعلى وثيقة الوفاق الوطني

عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الأسبوعي في مكاتبه في الأشرفية بحضور السيدات والسادة أنطوان قسيس، بهجت سلامه، توفيق كسبار، حُسن عبّود، سامي شمعون، سعد كيوان، سوزي زيادة، طوني الخواجه، طوني حبيب، غسان مغبغب، فارس سعيد، مياد حيدر وأصدر البيان التالي: يشهد لبنان انقلاباً على الدستور وعلى وثيقة الوفاق الوطني نتيجة الشروط التي يفرضها "حزب الله" على تشكيل الدولة من جهة، وتخلّي أهل السلطة وغالبية القوى السياسية عن الدفاع عنهما من جهة أخرى. فهذا يتكلّم عن "نهاية الطائف" وذاك عن مؤتمرٍ تأسيسي يعيد إنتاج السلطة على قواعد جديدة، بينما الحقيقة هي أن الوصاية السورية بالأمس والايرانية اليوم عطّلت وتعطّل تنفيذ الدستور من خلال فرض واقع سياسي على حساب قوة التوازن الوطني. يدعو "لقاء سيدة الجبل" رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور ورئيس الحكومة المكلّف استعمال الصلاحيات الدستورية المنوطة بموقعهما لتشكيل الحكومة في أقرب وقت، حكومة تدافع عن مصالح اللبنانيين أولاً وعن علاقة لبنان مع العالم العربي والعالم ثانياً، إنها مسؤولية وطنية بامتياز.

loading