ارهاب

ماكرون: الاسد مجرم وعملية آستانة ستقسم سوريا

دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى التصدي لبرنامج إيران للصواريخ الباليستية. وخلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال ماكرون أنه "أبلغ أميركا وايران أن عدم احترام الاتفاق النووي قد يؤدي إلى حريق في المنطقة". وشدد ماكرون على أن الحل في سوريا سيكون سياسيا وليس عسكريا، داعيا إلى تشكيل مجموعة اتصال حول سوريا والبدء في المفاوضات فوراً، ومؤكدا أن فرنسا ستطرح مبادرة مع شركائها لوضع خريطة طريق سياسية شاملة في سوريا. وأوضح أن الشعب السوري عانى بالدرجة الكافية خلال السنوات الماضية، مشددا على ضروة إيجاد حل سياسي عادل للازمة السورية. وحمل المجتمع الدولي مسئولية التأخر في إيجاد حل لهذه الأزمة الدولية الإنسانية، مؤكدا أن فرنسا ستساعد المجتمع الدولي لإيجاد حل عادل سياسي للأزمة الراهنة . ولفت إلى أنه لا سبيل إلا الحل السياسي العادل، مؤكدا أن الصراع العسكري لن يحقق الحل الحقيقي للشعب السوري. وأشار إلى أن مكافحة الارهاب أساس بالنسبة لفرنسا وهو أساس مشاركتها في الإئتلاف الدولي في سورية والعراق، مؤكدا أن محاربة الإرهاب مسئولية دولية من أجل إنقاذ الشعوب. وشدد أنه على الامم المتحدة العمل على تنظيم انتخابات في ليبيا عام 2018. وندّد بالتطهير العرقي للروهنغيا بإقليم أراكان في ميانمار. واكد رفض بلاده أي تصعيد ضد كوريا الشمالية وعدم إغلاق باب الحوار معها. وأكد أن اتفاق باريس حول المناخ غير قابل للتفاوض لكن يمكن إثراؤه. على صعيد متصل، قال ماكرون أنه مقتنع بأن نظيره الأميركى دونالد ترامب سوف يرى فى النهاية فوائد اتفاق باريس بشأن مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري في العالم. وقال إن الاعاصير المدمرة التى ضربت منطقة الكاريبى والولايات المتحدة فى الأسابيع الاخيرة هى نتيجة مباشرة للاحتباس الحرارى العالمى، مشيرا إلى إنه اثار هذه القضية مع الرئيس ترامب. وأضاف "سأستمر فى الحوار معه لأنني مقتنع أنه فى النهاية سيفهم أنه لمصلحته ولمصلحة الأميركيين أن يكون جزءا من اتفاق باريس".

Time line Adv

ابو جمرا يثني على مواقف سامي الجميّل: باسيل يبيع جلد الدب قبل صيده

أثنى "التيار المستقل"، في بيان اصدره اثر اجتماعه الدوري في مقره في بعبدا برئاسة اللواء عصام أبو جمرة، على "مواقف النائب سامي الجميّل من تحت قبة البرلمان بالتصدي للفساد والفلتان على كل المستويات، من الزبالة مرورا بالكهرباء والسلسلة وقانون الضرائب وصولا الى قانون الانتخابات، التي كرر التيار المستقل انتقادها بشدة في بياناته الاسبوعية، فيما الشريحة الكبرى من النواب الممدد لهم صامتون عن محاسبة الحكومة لما يشهده لبنان من أزمات خانقة تكاد تجهز على ما تبقى من مقومات صموده".

loading