ارهاب

هذا ما أبلغه عون الى مساعد وزير الخزانة الأميركية

ابلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الارهاب والجرائم المالية مارشال بيلينغسليا Marshall Billingslea خلال استقباله له مساء اليوم في قصر بعبدا،" ان لبنان يشارك بفعالية في الجهود العالمية الهادفة الى مكافحة تمويل الارهاب وتبييض الاموال، من خلال مصرفه المركزي والسلطات المالية المختصة، وذلك وفق المعايير والقوانين الدولية المعتمدة. وشدد الرئيس عون على ان المؤسسات الامنية اللبنانية ساهرة على ملاحقة الخلايا الارهابية النائمة بعد الهزيمة التي الحقها الجيش بتنظيم "داعش" في الجرود اللبنانية، وان العمليات الامنية الاستباقية اثبتت جدواها". واكد رئيس الجمهورية ان الاجهزة المختصة والجمارك احبطت الكثير من عمليات تهريب المخدرات على انواعها، علما ان المهربين استخدموا اساليب متطورة لتمرير المخدرات لكن محاولاتهم باءت بالفشل. ونبه الرئيس عون الى ان الارهاب والمال مصدران اساسيان للحروب، الارهاب يوفر الحافز والمال يؤمن الوسائل. وشكر الرئيس عون الولايات المتحدة الاميركية على الدعم الذي قدمته للجيش اللبناني خلال مواجهته الارهابيين، معربا عن امله في ان يستمر هذا الدعم للمحافظة على الاستقرار والامن في لبنان. وكان بيلينغسليا قد اطلع الرئيس عون، على اهداف زيارته الى لبنان منوها بالتعاون الذي تلقاه وزارة الخزانة الاميركية من مصرف لبنان، والسلطات المالية اللبنانية، كما اكد التزام بلاده دعم الاقتصاد اللبناني والجيش الذي اعتبر ان دوره اساسي في المحافظة على الاستقرار في لبنان. وقد حضر اللقاء عن الجانب اللبناني كل من وزيري المالية والعدل علي حسن خليل وسليم جريصاتي، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، والمستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية السيدة ميراي عون الهاشم، ومدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير. اما عن الجانب الاميركي فقد رافقت السيد بيلينغسليا، السفيرة الاميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد وعدد من مستشاريه ومعاونيه. ويواصل المسؤول الاميركي لقاءاته غدا مع عدد من الوزراء والمسؤولين اللبنانيين.

لهذا السبب... وزير الخارجية الفرنسية سيزور ايران!

اعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان ايف لودريان، في مقابلة مع صحيفة (لو فيغارو) تنشر الاثنين، انه سيزور ايران في الخامس من اذار المقبل بعدما ارجأ زيارة كانت مقررة بداية كانون الثاني الجاري بسبب التظاهرات التي شهدتها مدن ايرانية عدة ضد السلطات. وقال لودريان للصحيفة "لقد بدأنا حوارا مع ايران حول الموضوع البالستي والقضايا الاقليمية. كما نريد بحث تأثيرها العسكري المزعزع للاستقرار في الشرق الاوسط ودعمها المالي لحزب الله اللبناني والميليشيات الحوثية في اليمن". واضاف : "لهذا السبب سأتوجه الى ايران في الخامس من اذار. سأتبنى هذا النهج الصريح كما فعلت دائما منذ ايار الماضي مع نظيري الايراني محمد جواد ظريف". وفي 12 كانون الثاني الجاري، امهل الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاوروبيين اربعة اشهر لـ "سد الثغرات الرهيبة" في الاتفاق النووي الذي وقعته القوى الكبرى مع طهران في 2015. ويدافع الاوروبيون بشدة عن الاتفاق مؤكدين التزام طهران بما نص عليه، لكنهم يتحفظون عن البرنامج البالستي لايران وانشطتها في المنطقة ويعرضون التفاوض مع طهران في هذين الملفين.

مطار ابو ضهور العسكري يسقط بيد النظام

أفاد قائد العمليات العسكرية لتحرير مطار أبو الضهور العسكري بريف إدلب الجنوبي الشرقي، باستعادة الجيش السوري المطار بعد معارك عنيفة مع مسلحي جبهة "النصرة" والقوات المتحالفة معها.وقال قائد العمليات العسكرية إن "قوات المشاة في الجيش السوري اقتحمت المطار من الجهة الجنوبية واشتبكت مع من تبقى من مسلحي جبهة النصرة والقوات التابعة لها وأوقعتهم بين قتيل ومصاب".وكان الإعلام الحربي لـ"حزب الله"، قال إن الجيش السوري وحلفاءه سيطروا على قاعدة أبو الظهور الجوية في محافظة إدلب وإن وحدات الهندسة تعمل على تمشيط مطار أبو الضهور العسكري وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة.

loading