اسرائيل

مهمة ساترفيلد في بيروت بقبّعتين

على طريقة «العصا والجزرة»، بدت مهمّة مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد في بيروت، في ضوء ما يتكشف تباعاً عن أنه يقوم بدور الديبلوماسي «بقبّعتيْن»، واحدة «تبريدية» على جبهة النزاع الحدودي البحري والبري بين لبنان واسرائيل وثانية تحذيرية من أي جرّ لـ«بلاد الأرز» لاستخدامها «منصّة» لرسائل إقليمية في سياق التصعيد في المنطقة.

Time line Adv
loading