اسرائيل

رعد: ما أعددناه لاسرائيل يجعلنا نقول إن مصيرها سيكون على الطاولة

رأى رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد أن "كل ما جرى في المنطقة خلال السنوات الماضية بعد حرب تموز 2006 كان محاولة لتقطيع الوقت بالأدوات الإرهابية التكفيرية ريثما يجهز الإسرائيلي مرة جديدة لشن حرب على لبنان".وقال رعد في كلمة بذكرى أسبوع محمد حسين ضاهر في "مجمع سيد الشهداء" في عربصاليم: "لقد تعاطينا مع الإرهابيين على أساس أنه ينبغي مواجهتهم، ولكننا رغم شراسة المواجهة معهم لم نغفل عن المواجهة الكبرى مع العدو الأساس إسرائيل".وإذ أشار إلى "المناورة الكبرى التي بدأها العدو الصهيوني في الجليل ظنا منه بأنه يتجهز لرد فعل المقاومة إذا ما فكر بحرب جديدة على لبنان"، أعرب عن ثقته "التامة بأن العدو الإسرائيلي يمثل في ذلك، وأنه لم تعد لديه القدرة على شن هجوم علينا". وقال: "هذا العدو بات مسجونا في قفص توازن الردع الذي سجنته المقاومة فيه. ولو قامت كل دول العالم بدعمه فنحن نملك السلاح الأمضى الذي يسقط كل أسلحته، فهو يقوم بالتمثيل ووضع السيناريوهات لرفع معنويات جنوده".

التطبيع على واقع الحال

من النافل القول ان حزب الله يتصرّف بالعديد من القرارات التي هي من شأن الدولة ، وخصوصا تلك المتصلة بقضايا الحرب والسلم ، وبمسألة السيادة في الداخل والخارج ، وبعلاقات لبنان الخارجية في وجه عام . يكفي ان نتذكر انه هو الذي يقرّر الحرب مع اسرائيل لا الحكومة اللبنانية كي ندرك عظم السلطة التي ينعم بها من دون تكليف من أحد ، ومن دون اي مساءلة من قبل احد.من اللبنانيين. انه والحق يقال مطلق الصلاحية ، أمّا التكاليف والاثمان فعلى الآخرين .

Advertise with us - horizontal 30
loading