اسرائيل

استباحة لبنان

ثمّة عنوان وحيد يصلح عنوانا للخطاب الأخير للأمين العام لـ«حزب الله» السيّد حسن نصرالله. هذا العنوان هو استباحة لبنان. فما يحمي لبنان ليس صواريخ «المقاومة» ولا مشاركة «المقاومة» في الحرب على الشعب السوري بناء على طلب من إيران. لا يحمي لبنان كلام نصرالله عن انّ «العدو الإسرائيلي يجب ان يعرف انّه اذا شنّ حربا على سوريا او على لبنان، فليس من المعلوم ان يبقى القتال لبنانيا ـ إسرائيليا، او سوريا ـ إسرائيليا» واضافته ان «هذا لا يعني اني أقول انّ هناك دولا قد تدخل بشكل مباشر، ولكن قد تفتح الأجواء لعشرات الآلاف، بل مئات آلاف المجاهدين والمقاتلين من كلّ انحاء العالم العربي والإسلامي ليكونوا شركاء في هذه المعركة، من العراق واليمن وايران وأفغانستان وباكستان».

الجيش الاسرائيلي يعلن هضبة الجولان منطقة عسكرية مغلقة

أعلن الجيش الإسرائيلي منطقة معبر القنيطرة بين سوريا والجزء الذي يحتله من هضبة الجولان، منطقة عسكرية مغلقة، مشيرا الى أنه تم إغلاق المنطقة حول القنيطرة لأسباب أمنية تعود للقتال الدائر بين الفصائل المسلحة على خط وقف إطلاق النار وسقوط قذائف في الجانب الاسرائيلي. وأوضح أنه بالنسبة لمنطقة القنيطرة سيتم السماح للمزارعين فقط بالدخول إليها فيما سيتم منع جميع المواطنين والمتنزهين الاقتراب من مناطق خط وقف إطلاق النار، لافتا الى أن هذه الإجراءات مؤقتة على أن يتم إعادة النظر بها على التطورات الميدانية.

loading