اسرائيل

الأخبار: واشنطن تسعى لتعديل مهام اليونيفيل

كشفت مصادر دبلوماسية واسعة الاطلاع لـ«الأخبار» أن مستشار الأمن القومي الأميركي في البيت الأبيض جون بولتون، يجري مشاورات مع عدد من الدبلوماسيين والأمنيين الأميركيين، بالتنسيق مع بعض الدوائر اللصيقة به في نيويورك، لجعل مناسبة التجديد لقوات الطوارئ الدولية (اليونيفيل) في نهاية هذا الشهر، «مناسبة غير روتينية»، كما هي العادة منذ وصول طلائع هذه القوات إلى لبنان في عام 1978، غداة الاجتياح الإسرائيلي الأول للجنوب. وذكرت انه صحيح أن المهمات المناطة بالقبعات الزرق جرى تعديلها و«تعزيزها» في عام 2006، من ضمن مندرجات القرار 1701، غير أن مسودتي المشروع الأميركي أولاً والمشروع الأميركي ــــ الفرنسي ثانياً، كانتا تنصان على جعل انتداب «اليونيفيل» تحت الفصل السابع، فضلاً عن توسيع المهمات والصلاحيات ونطاق العمل (كل الحدود البرية والبحرية والجوية)، وحق مصادرة السلاح والاعتقال إلخ... أما القاسم المشترك بين هذين المشروعين، فهو حضور الإسرائيليين في صلب صياغتهما، من خلال وجود المندوب الأميركي في الأمم المتحدة حينذاك، جون بولتون، فضلاً عن آخرين، أبرزهم إليوت أبرامز وديفيد ولش، بالإضافة إلى وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس.

هكذا أدرك حزب الله أنه لم يعد بإمكانه ان يخوض حربا بعد اليوم!

منذ خروج واشنطن من الاتفاق النووي الذي ابرمته مع طهران في 8 ايار الماضي وانفتاحها على دول المحور الدولي المناهض وفي مقدمها روسيا التي فتحت معها صفحة جديدة من التنسيق والتعاون في قمة هلسنكي وكوريا الشمالية التي كسرت قمة زعيمها كيم جونغ أون مع الرئيس دونالد ترامب في الثاني عشر من حزيران الماضي في سنغافورة كل جدران الممانعة والمقاطعة التي ارتفعت بين الدولتين، والصين التي تستعد لمرحلة جديدة من الانفتاح، بدأت تتكشف على ارض الواقع فصول جديدة من المرحلة المقبلة على ايران وسياستها التوسعية في منطقة الشرق الاوسط، بعدما اسهم الاتفاق النووي في تمددها سريعا في اتجاه دول الجوار وتغلغلها في العمق، من العراق الى اليمن والبحرين فسوريا. فما ارسته قمة هلسنكي تحديدا من

Time line Adv
Jobs
loading