الآن حكيم

حكيم: نعيش أسوأ وضع إقتصادي وذاهبون الى كارثة

أشار الوزير السابق ألان حكيم الى أن "4 أشهر مرّت منذ بداية عام 2017 ولم نتوصل الى أي شيء في موضوع الموازنة"، معتبرا أن "عدم الإستقرار الإجتماعي يؤثر على ثقة المواطن اللبناني بالسلطة وهذه الثقة هي ركيزة الإستقرار الإقتصادي والسياسي، إلا أنها غائبة، ففي كل ملف حياتي اداري للمواطن اللبناني نجد فسادا وتباطؤا وتركيبات مشبوهة". حكيم وفي حديث للـmtv، رأى أن "الحكومة شُكلت من أجل إقرار قانون للإنتخابات ومعالجة الوضع الإقتصادي لكن في قانون الإنتخابات لم تتوصل الى حل"، وسأل: "أين معالجة الوضع الإقتصادي والإجتماعي وأحوال وأولويات الناس؟"

Time line Adv
Advertise
Time line Adv
loading