الآن عون

بري يعلن مرشحيه الاثنين...والتيار الوطني الحر في هذا التاريخ!

يعقد رئيس المجلس النواب نبيه بري مؤتمرا صحافيا الثانية عشرة والنصف ظهر يوم الاثنين المقبل 19 شباط الجاري في عين التينة لاعلان اسماء مرشحي كتلة التحرير والتنمية لخوض الانتخابات في الاستحقاق المقبل.وفي الاطار عينه، كشف التيار الوطني الحر أنه سيعلن أسماء مرشحيه ولوائحه في مؤتمر يعقده في 24 آذار المقبل، منتقدا بشدة غياب القرار الحكومي في ملفات حياتية عدة، بينها الكهرباء والنفايات، مؤكدا أنه سيواصل رفع الصوت في هذا الشأن، وبشكل أفعل، في المرحلة المقبلة.

عون: ربما من الاسهل الإبقاء على هذه الحكومة

رأى عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب الان عون ان هدف المشاورات التي سيجريها رئيس الجمهورية ميشال عون غدا الاثنين في قصر بعبدا مع كل الافرقاء هو التأكيد على بعض العناوين وللإجابة عن هواجس رئيس الحكومة سعد الحريري، مؤكدا انه لا يعرف ما هي النتائج التي قد تنتهي اليها المشاورات . النائب عون وفي حديث عبر الجديد ضمن برنامج الاسبوع في ساعة مع الاعلامي جورج صليبي، اشار الى ان الرئيس عون لا يستبعد اي فرضية، وقد نكمل بهذه الحكومة، وليس هناك من شيء مقرر مسبقا، وقد يكون من الاسهل ان تعود الحكومة الحالية. وأكد عون ان ادارة هذه الازمة كانت لبنانية بالاضافة الى مساعدة بعض الاصدقاء كالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يشكر على كل ما قدمه. اضاف: صفحة الاستقالة تركت اثرا ولكن الرئيس عون يريد ان يُرجع الامور الى نصابها لأسباب داخلية ، لافتا الى ان الرئيس عون منذ اللحظة الاولى اقتنع ان شيئا ما يحصل ليس صحيحا، لافتا الى ان الرئيس لم يكن طرفا في هذه الأزمة. وأوضح ان الحريري لم يكن يتحدث عن الاستقالة قبل حدوثها ، لكن فجأة اتى نيزك من خارج ونسف قواعد اللعبة. وتابع: لا نريد ان نزج لبنان في الصراعات الاقليمية. وعن اسرار الاسبوعين اللذين تبعا اعلان الاستقالة قال: يعود للحريري الافصاح عنها.

عون: لوقف المزايدات السياسية والالتفاف حول الجيش

أعلن النائب الان عون بعد اجتماع تكتل التغيير والإصلاح أننا نترك للقيادة العسكرية وقيادة الجيش والاركان تحديد مجريات المعركة ضد داعش، معتبرا اننا نواجه موضوعا حساسًا والمطلوب وقف المزايدات السياسية والمطلوب واحد وهو الالتفاف حول الجيش. وعن موضوع النازحين السوريين قال عون: عملية مسار عودة السوريين الى سوريا يجب أن تبدأ وكل الجهود يجب أن تنصب لتشجيع تلك العودة. وفي ما خص سلسلة الرتب ولرواتب قال: السلسلة أقرت ويدرسها رئيس الجمهورية وسيتخذ القرار المناسب بشأنها ولكن تبين انها بحاجة لبعض التعديلات، مشيرا الى أن هناك حلا من اثنين: إما أن تُردّ بالكامل أو أن يتم بحث التعديلات والاتفاق عليها، مضيفا: اللجنة التي كانت تمثل الكتل السياسية بحاجة لأن تلتئم وتبحث التعديلات بمعزل عن أي صيغة، ونتمى القيام بمبادرة لخلق اتفاق سياسي على قانون السلسلة والايرادات.

loading