الأسعار

التجّار يرفعون الأسعار.. ووزارة الاقتصاد تعاقبهم ببيان

من بين 23 متجراً في منطقة الحمرا، كشفت عليها جمعية حماية المُستهلك، أمس، هناك 19 متجراً بادر أصحابها الى زيادة أسعار الدخان والمُعسّل، فيما عمد عدد منهم الى زيادة أسعار البن المُعلّب و الرز والحمص والعدس، وفق ما يقول رئيس الجمعية زهير برو. يُشير الأخير في اتصال مع الأخبار، الى أن الجمعية قامت بكشف على مدى يومين على عدد من المتاجر في كل من: الحدث، بعبدا، عين الرمانة، برج البراجنة، الشياح، المزرعة وعائشة بكرا، وتبيّن لها تفاقم ظاهرة رفع أسعار الدخان (عبر زيادة 250 ليرة أو 500 ليرة) وبعض السلع الأخرى. يقول برّو إن حجة أصحاب المتاجر هي «رفع التجار للأسعار»، لافتاً الى أن التجّار وأصحاب المتاجر «يملكون حتماً مخزوناً وافياً، وخصوصاً مخزون الدخان. وهم يستغلون الوضع لتحقيق أرباح غير مشروعة عبر زيادة أسعار المخزون الذي يمتلكونه».

المركزي المصري يختزل عطاءات الدولار إلى عطاء واحد أسبوعيا

قال مصرفيون لرويترز إن البنك المركزي المصري سيطرح من الآن فصاعدا عطاء مرة واحدة يوم الثلاثاء من كل أسبوع لبيع 120 مليون دولار. وكان البنك المركزي يطرح ثلاثة عطاءات أسبوعيا أيام الأحد والثلاثاء والخميس لبيع 40 مليون دولار في كل منها. وقال البنك في بيان "يعلن البنك المركزي المصري أنه اعتبارا من اليوم الموافق 20 آذار 2016 سيتم طرح عطاء واحد أسبوعيا كل يوم ثلاثاء بدلا من ثلاثة عطاءات أسبوعيا السابق التعامل بها. العطاء القادم سوف يطرح يوم الثلاثاء الموافق 22 آذار 2016 الساعة 11 صباحا." وخفضت مصر قيمة الجنيه الأسبوع الماضي وأعلنت أنها ستتحول لنظام لأسعار الصرف يتسم بقدر أكبر من المرونة وهو ما قال اقتصاديون ومصرفيون إنه قد يسفر في نهاية المطاف عن إلغاء عطاءات المركزي لبيع الدولار. وتواجه مصر شحا في الموارد الدولارية منذ انتفاضة كانون الثاني 2011 التي أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهم من المصادر الرئيسية للعملة الصعبة.

loading