الأسهم الأميركية

مستويات قياسية لستاندرد آند بورز وناسداك مع تحسن شهية المخاطرة

سجل مؤشرا الأسهم الأميركية ستاندرد آند بورز وناسداك مستويات قياسية مرتفعة للجلسة الثانية على التوالي أثناء التعاملات إثر سلسلة نتائج قوية للشركات في حين أدى فوز إيمانويل ماكرون في انتخابات الرئاسة الفرنسية إلى تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة. وسجل مؤشر فيكس الذي يقيس "عامل الخوف" في وول ستريت أدنى مستوياته في أكثر من عشر سنوات في وقت سابق من يوم الثلاثاء. ويشير انخفاض المؤشر في العادة إلى توقع ارتفاع الأسهم. وارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوياته في شهر بينما تراجعت أسعار الذهب مما يشير إلى تحول في تفضيلات المستثمرين نحو الأصول عالية المخاطر. لكن المحللين حذروا من ركون المستثمرين إلى ذلك خصوصا بعد موجة الصعود القوي للسوق إثر انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

أسهم أميركا تفتح على انخفاض طفيف في آخر جلسات الربع/1

تراجعت الأسهم الأميركية قليلا في مستهل التعاملات مع إقبال المستثمرين على جني أرباح الأداء القوي لبورصة وول ستريت في الربع الأول من العام الحالي والمرجح أن يكون أفضل أداء للسوق في أربع سنوات. ونزل مؤشر داو جونز الصناعي 36.13 نقطة أو 0.17 بالمئة إلى 20692.36 نقطة. وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 4.39 نقطة أو 0.185 بالمئة إلى 2363.67 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك المجمع 8.77 نقطة أو 0.15 بالمئة إلى 5905.57 نقطة.

loading