الإقتصاد

الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز: الحوار ضروري للاستقرار الاقتصادي-الاجتماعي

نظّمت الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز لقاءً حوارياً بعنوان "خلق فرص عمل للشباب والشابات في قطاع التجزئة".شارك في الجلسة الى جانب رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز شارل عربيد، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر،ومدير عام وزارة العمل جورج أيدا، ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان ورئيس نقابة أصحاب السوبرماركت الدكتور نبيل فهد، بحضور أعضاء مجلس إدارة وأعضاء الجمعية إضافة الى عدد من أصحاب الخبرات في قطاع البيع بالتجزئة الذي يوظف حوالي ٩٩ الف شخص.

الحاج حسن: اقتصادنا بخطر

حذّر وزير الصناعة حسين الحاج حسن من ان اقتصادنا بخطر، متحدثا عن اغراق حقيقي للاسواق ومنافسة غير مشروعة من بعض الدول. ودعا الى تطبيق الاتفاقيات، مشدداً على انه آن الاوان لمواجهة الاغراق بشكل نهائي وتحديد الأهداف. ولفت الحاج حسن في خلال مؤتمر صحافي مشترك لوزير الاقتصاد والصناعة، الى ان صادراتنا تراجعت من الـ2011 حتى اليوم كما تأثّرنا بتراجع أسعار النفط. وقال "نريد تخفيض الواردات الى لبنان ملياري دولار لزيادة ملياري دولار من استهلاكنا المحلي الذي هو افضل جودة من المستورد". وتابع "اقتصادنا بخطر، وهذه الخطة يجب ان تتحقق خلال سنتين والا ستزداد البطالة وستقفل المصانع". ودعا وزير الصناعة "صديقتنا" فرنسا الى فتح اسواقها لنا.

حكيم: نعيش أسوأ وضع إقتصادي وذاهبون الى كارثة

أشار الوزير السابق ألان حكيم الى أن "4 أشهر مرّت منذ بداية عام 2017 ولم نتوصل الى أي شيء في موضوع الموازنة"، معتبرا أن "عدم الإستقرار الإجتماعي يؤثر على ثقة المواطن اللبناني بالسلطة وهذه الثقة هي ركيزة الإستقرار الإقتصادي والسياسي، إلا أنها غائبة، ففي كل ملف حياتي اداري للمواطن اللبناني نجد فسادا وتباطؤا وتركيبات مشبوهة". حكيم وفي حديث للـmtv، رأى أن "الحكومة شُكلت من أجل إقرار قانون للإنتخابات ومعالجة الوضع الإقتصادي لكن في قانون الإنتخابات لم تتوصل الى حل"، وسأل: "أين معالجة الوضع الإقتصادي والإجتماعي وأحوال وأولويات الناس؟"

loading