الانتخابات الرئاسية

كلينتون تكشف أسرار الانتخابات الاميركية

قالت هيلاري كلينتون إنها ستتناول، في مذكراتها التي ستصدر في 12 أيلول القادم، محاولتها الفاشلة للفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية العام الماضي تحت عنوان "ما الذي حدث". وجاء في مواد دعائية أصدرتها دار نشر "سايمون آند شوستر" التي ستصدر عنها هذه المذكرات أن من بين الأمور التي قالت المرشحة الديمقراطية إنها حدثت، "التمييز ضدها بوصفها أول امرأة تترشح للرئاسة عن أحد الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، والاعتداء الذي لم يسبق له مثيل على ديمقراطيتنا من قبل عدو أجنبي".

كلينتون: فيسبوك ساعد ترامب على الفوز

قالت هيلاري كلينتون يوم أمس الأربعاء إن الخدع والقصص الإخبارية الكاذبة على فيسبوك أسهمت في خسارتها الانتخابات الرئاسية الأميركية العام الماضي مضيفة بذلك عاملا آخر للعوامل التي تنحي عليها باللائمة في هزيمتها. وكانت المرشحة الديموقراطية السابقة أوضحت في وقت سابق هذا الشهر أن تدخل المتسللين الروس ومدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في ذلك الوقت جيمس كومي ساعدا في ترجيح كفة الانتخابات لمصلحة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب. وفي كلمتها بمؤتمر عن التكنولوجيا قرب لوس أنجلوس ذكرت كلينتون فيسبوك بالاسم وقالت إن القصص الكاذبة التي انتشرت عليه أثرت على المعلومات التي يعتمد عليها الناس. وأضافت خلال مقابلة في المؤتمر «الجانب الآخر كان استخدام المحتوى الذي كان كاذبا تماما وتوصيله بطريقة شخصية للغاية». ولم يتسن الحصول على تعليق من ممثل عن فيسبوك. وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرج عقب انتخابات نوفمبر إن من «الجنون» الاعتقاد بأن أخبارا كاذبة على الموقع أثرت على الانتخابات بأي شكل من الأشكال. بيد أن فيسبوك قال في ديسمبر إنه سيستحدث أدوات لمنع انتشار القصص الإخبارية الكاذبة، كما قال إنه سيعمل مع منظمات مثل موقع سنوبس الإلكتروني للتأكد من الحقائق و(إيه.بي.ٍسي نيوز) للتأكد من صحة الموضوعات.

loading