الانتخابات النيابية

كيف ينظر الغرب الى الوضع في لبنان؟

لفتت مصادر ديبلوماسية غربية الى ان الكثير من الدول الغربية الداعمة للبنان، رحبت بالتعيينات الأمنية التي اصدرتها الحكومة، باعتبارها اشارة الى انتظام عمل المؤسسات الدستورية. ورأت ان هذه التعيينات ستعزز المحافظة على الاستقرار الداخلي، في ظل التوترات الاقليمية المتزايدة التي تشهدها المنطقة. وأشارت الى ان هناك اخطاراً وتحديات كبيرة تواجهها منطقة الشرق الوسط، وقد تمكن لبنان بفضل سياسته من تجنب التعرض للهيبها حتى الان، كما انه نجح بفضل اجهزته الأمنية في منع تجذر الارهاب في ربوعه.

3 لاءات سياسية وتقنية مرفوعة في وجه مشروع باسيل

اشارت مصادر قريبة من الرئيس نبيه بري، الى ان «ثمة ثلاث ملاحظات جوهرية على مشروع الوزير جبران باسيل الانتخابي»، هي: رفض اعتماد التصويت الطائفي (الأرثوذكسي) وفق النظام الأكثري في دوائر متوسطة؛ رفض أن يكون الصوت التفضيلي محصوراً بالقضاء؛ ورفض اعتماد النسبية على أساس الدوائر الخمس، والمطالبة بأن يكون لبنان دائرة واحدة. كذلك ثمة ملاحظات أخرى، غير جوهرية، تتصل ببعض الدوائر والمقاعد، كالمطالبة بأن يكون قضاءا زغرتا والكورة دائرة وحدهما، لأن الدائرة المقترحة من باسيل (البترون، الكورة، زغرتا، بشري، المنية)، تبدو وكأنها تستهدف النائب سليمان فرنجية.

loading