الانتخابات النيابية

بلعة لـkataeb.org: الضرائب طالت كل السلع وزادت الضائقة وعلى الشعب ان يُحاسب في صناديق الاقتراع

اشارت الخبيرة الاقتصادية فيوليت بلعة الى ان الضريبة على القيمة المضافة التي زادت بنسبة 11 في المئة رفعت اسعار كل السلع الاستهلاكية، حتى ان اي ضريبة وُضعت رفعت بدورها كل الاسعار فوصلت حتى الى الخدمات التي لم تشملها الضرائب. فلا مراقبة بل "همروجة" ستستمر لأسبوعين فقط امام وسائل الاعلام فتتناول دور مصلحة حماية المستهلك ومن ثم يُنتسى كل شيء، خصوصاً ان لا عديد في وزارة الاقتصاد كي يراقب المؤسسات الغذائية في كافة الاراضي اللبنانية . وقالت في حديث الى kataeb.org :" كنا نفضّل لو قاموا بنقل فائض الموظفين الموجودين في القطاع العام الى تلك المصلحة للمراقبة المشدّدة واتخاذ الاجراءات اللازمة بكل من يرفع الاسعار من دون اي حق.

"مرقلي تمرقلك"

تحت عنوان "مرقلي تمرقلك" اشارت صحيفة الديار ضمن فقرة "على طريق الديار" الى ان تكاليف الانتخابات النيابية اللبنانية الاغلى في العالم باعتراف المسؤولين. ولا أحد يملك تفسيراً للامر، وستصرف الأموال دون اعتراضات. وسألت "ما يجري في هذا البلد أمر عجيب؟ بلد يعاني اوضاعا اقتصادية صعبة وماله «سايب» لا رقيب ولا حسيب، بمجرد التوافق على الحصص." بلد صغير تفوق تكاليف حملته الانتخابية دولا كبيرة ولا أحد يشرح اسباب ذلك؟ وللأسف فان الأمور تدار على طريقة «مرقللي تمرقلك» والانهيار «قادم» حتماً في ظل هذه العقلية.

المشنوق يقترح الخطة "باء" للانتخابات

كشفت صحيفة الاخبار ان وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وصل إلى حلّ وسطي لمسألة إجراء التطبيق العملي لقانون الانتخابات النيابية، لجهة استخدام البطاقة البيومترية للاقتراع، والتسجيل المسبق لمن يودون الاقتراع في مكان سكنهم. ومن شأن الاقتراح الجديد للمشنوق أن يحسم نسبياً الخلاف القائم بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، من جهة، وباقي القوى السياسية على رأسها حزب الله وحركة أمل، حول التسجيل المسبق للناخبين خارج مكان قيدهم. ويقضي اقتراح المشنوق الجديد بفتح باب الاقتراع في مكان السكن لا في مكان القيد، لمن يرغب في ذلك.

Advertise with us - horizontal 30
loading