nabad2018.com

الانتخابات النيابية

سكاف: سنحارب المادة 50 التي تشكل خطوة نحو التوطين وسنواجه الارتجال في التشريع

اكد المرشح عن المقعد الارثوذكسي في المتن الشمالي مازن اسعد سكاف ان الانتخابات المقبلة تشكل فرصة ذهبية لاستعادة الدولة والعمل على بنائها والنهوض باقتصادها.وشدد على اننا نعاني اليوم من وضع خطير خصوصا ان كيان ومصير لبنان مهددان، والخطر ياتي اليوم من الاقتصاد والوضع المالي والديموغرافي، لافتا إلى ان مسألة اللاجئين السوريين تؤثر على لبنان بشكل كبير وعلى النسيج الاجتماعي والوضع الامني كما فرص العمل.اما عن المادة 50 من الموازنة، اشار سكاف، في حديث لبرنامج برلمان 2018 عبر صوت لبنان 100.5، إلى ان هذه المادة تدل على ان السياسيين لا يأخذون وضع لبنان على محمل الجد، قائلا "التعديلات المتسارعة التي ادخلها المشرعون لا تزال كارثية، ومن المؤسف ان نأتي بمادة كهذه في الموازنة خصوصا ان هذه المادة تفتح فرصة للاجئين للمطالبة بحقوقهم وهذه الطريقة لا تجذب الاستثمارات للبنان.

رئيس هئية الاشراف: ينتهي عملنا بعد الانتخابات لكن تقاريرنا سترفع الى خمسة مراجع مختصة

التمادي غير المسبوق في حدة الخطاب الانتخابي الذي انزلق إليه كثر من المرشحين في المدة الأخيرة، والتشهير في حق بعضهم بعضاً من دون الالتزام بالأحكام القانونية المفروضة عليهم، أطلق البيان التحذيري، المتدرج، الذي وجهته هيئة الإشراف على الانتخابات، وحمل الرقم 14 الأسبوع الفائت، وقال عنه رئيسها القاضي نديم عبد الملك لـ «الحياة»: «إنه إنذار للمرشحين واللوائح بأن المخالفات التي ترتكب موثقة في تقريرها النهائي، الذي سترفعه إلى المراجع المختصة بعد إنجاز الاستحقاق النيابي». وزاد: «كل ما يرد في وسائل الإعلام من بث ونشر تصريحات استخدمت فيها لغة التجريح والقدح والذم من المرشحين واللوائح الانتخابية في ما بينهم سيتم تدوينه في إضبارة (ملف) كل مرشح منهم، إضافة إلى الإعلانات التي يقوم بها والنفقات الانتخابية، وصولاً إلى البت في البيان الحسابي الشامل الذي سيتقدم به المرشحون».

Advertise with us - horizontal 30
loading