البابا فرنسيس

بعد جدال قانوني وصل الى العالمية... اتخذ القرار بانهاء حياة ابن 11 شهرا

قالت وسائل إعلام بريطانية محلية اليوم الجمعة إن الرضيع تشارلي جارد توفي بعد أن أصبح محور خلاف مرير بين والديه والأطباء بشأن نقله للولايات المتحدة للخضوع لعلاج تجريبي. وعانى الرضيع الذي توفي عن 11 شهرا من مرض وراثي نادر يتسبب في تلف دماغي وضعف في العضلات واجتذب كفاح والديه المطول لإنقاذه تعاطفا دوليا بما شمل الرئيس الأميركي دونالد ترمب والبابا فرنسيس. وقالت كوني ييتس والدة الرضيع لصحيفة ديلي ميل "طفلنا الصغير الجميل رحل.. نحن فخورون بك جدا يا تشارلي". وقالت وسائل إعلام محلية إن متحدثا باسم الأسرة أكد وفاة تشارلي. وقالت متحدثة باسم المستشفى الذي كان تشارلي يتلقى فيه العلاج "الجميع في مستشفى جريت أورموند ستريت يرسل تعازيه الحارة لوالدي تشارلي وأحبائه في هذا الوقت العصيب". وبعد معركة قانونية صعبة أثارت نقاشات عالمية عمن له الحق الأخلاقي في تقرير مصير طفل مريض أمر قاض أمس الخميس بنقل تشارلي لدار لرعاية المرضى المحتضرين حيث يفصل عنه جهاز التنفس الذي كان يبقيه حيا. وأراد والدا تشارلي، كوني ييتس وكريس جارد، خضوع طفلهما لعلاج لم يسبق تجربته على من هم في حالته على خلاف نصيحة الأطباء في مستشفاه في لندن الذين قالوا إن العلاج لن يجدي نفعا وسيطيل من أمد معاناته.

التجدّد للروم الكاثوليك: نناشد السينودوس إختيار بطريرك يلتفّ حوله الجميع

أصدر "التجّدد للروم الكاثوليك" البيان التالي:"يتطلَّع التجّدد للروم الكاثوليك بتهيُّب إلى الإستِحقاق الذي يَنتَظِره أبناء طائِفَة الروم الملكيّين الكاثوليك في لبنان وبلدان المشرق العربي والانتشار، والمتمثّل بانعِقاد السينودوس المقدّس في 19 الشّهر الجاري والمدعو لإنتخاب بطريرك جديد على رأس كنيسَةٍ تتوق إلى التجدّد والى نَهضَةٍ اكليركية ومدَنيَّةٍ تسترجع إلى ابناء الطائفة دَورَهَم الرائد في وَطَنٍ كانوا وما زالوا من أركانِه الاساسيين وتحافظ عليهم في أوطان أخرى عزيزة وتصون وحدتهم اينما وٌجدوا.وإننا إذ نطوي حقبَةً شهدت مَحطات مضيئَة وأخرَى ملتَبِسَة، ونَودع عَهداً بَطريركياً أعطَى للكَنيسَةِ الملكيّة الكاثوليكيَّة بُعدَها المَشرِقي

Jobs
loading